امريكا-رويترز

 

 

قال مسؤولون بولاية فلوريدا الأمريكية ومرافق كهرباء محلية إن الإعصار إرما قطع الكهرباء عن نحو 5.8 مليون من المنازل والمصالح التجارية في فلوريدا حتى مع تراجع قوة الإعصار وزحفه نحو الساحل الغربي للولاية.

وضرب الإعصار فلوريدا صباح يوم الأحد عندما كان يصنف خطيرا من الفئة الرابعة، ثاني أعلى مستوى من خمسة مستويات لقياس شدة الأعاصير على مقياس سافير-سيمبسون. ولكن فقد الإعصار قوته تدريجيا حتى ضعف وأصبح من الفئة الأولى في صباح يوم الاثنين. وقال المركز الوطني للأعاصير إن شدة رياح الإعصار إرما الساعة (0900 بتوقيت جرينتش) بلغت ما يقارب 120 كيلومترا في الساعة.

وأغلب انقطاع الكهرباء كان في فلوريدا ولكن الإعصار تسبب أيضا في انقطاع الكهرباء عن حوالي 90 ألف من المنازل والمصالح التجارية في جورجيا في الساعة (1000 بتوقيت جرينتش) ومن المتوقع أن يزيد العدد مع تحرك الإعصار شمالا.

وتقول (إف.بي.إل)، وهي وحدة في شركة (نيكست إيرا إنرجي) للكهرباء بفلوريدا، إن استعادة الطاقة الكهربائية كاملة قد يستغرق أسابيع في مناطق كثيرة نتيجة لتلفيات متوقعة في نظام الشركة.

وأضافت (إف.بي.إل) أن المحطتين النوويتين التابعتين لها بأمان وأنها أغلقت مفاعلا واحدا فقط من اثنين في محطة (تركي بوينت) التابعة لها على بعد نحو 48 كيلومترا جنوبي ميامي يوم السبت، وذلك لأن الإعصار بدل مساره فيما تركت مفاعلات في الخدمة في محطة (سانت لوسي) التابعة لها على بعد نحو 190 كيلومترا شمالي ميامي.

وقال محللون من جولدمان ساكس في إفادة يوم الاثنين إنه من المتوقع أن يقوض الإعصار إرما الطلب على الوقود لبعض الوقت وحذروا من أن إمدادات الوقود قد تظل في أزمة بسبب توقف منشآت التكرير بعد الإعصار هارفي الذي ضرب تكساس الأسبوعين المنصرمين.