القاهرة - أ ش أ

صرح كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة أنه تم الاتفاق مع الهئية العامة للاستعلامات على تنظيم لقاء بين رؤساء تحرير الصحف وبين الصحفيين والمراسلين الأجانب لتبادل الاراء والأفكار وذلك في اطار الرد على التقرير الصادر من منظمة هيومان رايتس ووتش حول وقائع تعذيب في مصر.

وأضاف جبر – في مؤتمر صحفي بمقر الهيئة عقب اجتماع عقد لمناقشة تقرير حول وقائع تعذيب في مصر – أن الهيئة ستلعب دورها في مخاطبة كل الأجهزة ومنها المجلس القومي لحقوق الانسان ولجنة حقوق الانسان بمجلس النواب وغيرها من الجهات المختصة كي تمدها بالحقائق والمعلومات مشيرا إلى أن التقرير يتحدث عن 19 شاهدا لابد من معرفة حقيقتهم وهويتهم.

وأكد جبر هذه المنظمة بأنها تروج لافكار الجماعة الإرهابية وتدعمها وان هناك منظمات حقوقية مصرية غير معروفة قامت بتزويدها بالمعلومات وسيتم الرد علي التقرير بمهنية حيث سيتم تنظيم زيارات للجان حقوق الانسان ووسائل الاعلام، مضيفا أن الصحف القومية بما لديها من أربعة إصدارات بلغات أجنبية ستجتمع مع وكالة أنباء الشرق الاوسط لاصدار كل ما يتعلق بحقوق الانسان ونقل وجهة النظر القانونية المحترمة والمبنية على أسباب حقيقية وفي الوقت الذي تدافع هذه المنظمة عن حقوق القتلة والارهابيين لم تصدر اي بيان لإدانة عمليات القتل للشهداء المصريين في المعركة ضد الارهاب.

من جهته أكد ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات وعضو الهيئة الوطنية للصحافة أن صدور التقرير بمثل هذا العنوان دونما حدث سياسي يمثل مخالفة لما جرى عليه العرف في ملف حقوق الإنسان، مشيرا إلي أن ما زعمه التقرير تمثل في رصد لوقائع خلال الثلاث سنوات الماضية من ضمنها التسع عشرة حالة تعذيب التي أوردها بينما لم يورد رقما واحدا عن ضحايا الإرهاب باستثناء سطر واحد حول تفجيرات الكنيسة البطرسية.

وأعلن رشوان عقد لقاء عصر غد في نادي المراسلين الأجانب بوسط القاهرة مع المراسلين الأجانب والمتخصصين في حقوق الإنسان لمناقشة هذا التقرير وللحديث معهم عن الأخطاء إن وجدت، مشيرا إلى أن التقرير انتهى الى 19 حالة لم يعرف مدى تأكيدها كما زعم ان هناك أربعين الف محبوس.