الرياض - أ ش أ

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية بأن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأي صلة، وأن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية هو إستمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق.

وأضاف المصدر المسؤول – في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية مساء يوم الجمعة – أن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية يدل بشكل واضح أن السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة العربية السعودية ليس لديها أي إستعداد للتسامح مع تحوير السلطة القطرية للإتفاقات والحقائق، وذلك بدلالة تحريف مضمون الإتصال الذي تلقاه ولي العهد السعودي من أمير دولة قطر بعد دقائق من إتمامه، فالإتصال كان بناء على طلب قطر وطلبها للحوار مع الدول الأربع حول المطالب.

وتابع المصدر “ولأن هذا الأمر يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة، فإن المملكة العربية السعودية تعلن تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به، وتؤكد المملكة العربية السعودية أن تخبط السياسة القطرية لا يعزز بناء الثقة المطلوبة للحوار”.

كان ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز قد تلقى إتصالا هاتفيا من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني أكد فيه الأخير رغبته في الجلوس على طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع بما يضمن مصالح الجميع.

وأشارت وكالة الأنباء السعودية إلى أنه سيتم إعلان التفاصيل لاحقا بعد أن تنتهي المملكة العربية السعودية من التفاهم مع جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.