باريس/أثينا - أ ش أ

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس من أثينا إلى إعادة بناء أسس أوروبا و”استعادة السيادة والديمقراطية والثقة”، لا سيما عبر إصلاحات مثل إنشاء برلمان لمنطقة اليورو.

وقال ماكرون – في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس في اليوم الأول من زيارته الرسمية لليونان – “اليوم السيادة والديمقراطية والثقة في خطر، وأريد أن نستعيد بشكل جماعي القوة لإعادة تأسيس أوروبا، وذلك بالبدء في بحث بشكل نقدي ما تم في السنوات الماضية”.

وشدد على ضرورة إجراء إصلاحات مؤسساتية وإستحداث إدارة قوية وموازنة لمنطقة اليورو وتعيين مسؤول تنفيذي وتشكيل برلمان لهذه المنطقة.

وأعرب عن أمله في إنتهاج أسلوب جديد يتم تحديد خطوطه العريضة قبل نهاية العام وعرضه على الشعوب الأوروبية العام المقبل وطرحه للتشاور لمدة ستة شهور.

وأكد ماكرون أنه سيدافع عن القوائم العابرة للحدود من أجل الإنتخابات الأوروبية، وأضاف أن تحقيق إندماج أكبر في منطقة اليورو يتطلب إنشاء برلمان لصياغة قواعد المسؤولية الديمقراطية التي ستسند لمتخذي القرار.