واشنطن - أ ف ب

ندد الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما بالقرار الذي اتخذه سلفه دونالد ترامب الثلاثاء وانهى بموجبه العمل ببرنامج يحمي من الترحيل ويسمح بالعمل لمئات الاف المهاجرين الشباب الذين دخلوا وهم أطفال بطريقة غير شرعية الى الولايات المتحدة.

وأكد اوباما في بيان ان البرنامج الذي اقره بموجب مرسوم رئاسي في 2012 يستفيد منه “شبان كبروا في اميركا، اطفال درسوا في مدارسنا، بالغون يافعون يبدأون بشق طريق حياتهم المهنية، وطنيون يلتزمون احترام عَلَمنا”.

واضاف ان “استهداف هؤلاء الشباب خطأ، لأنهم لم يرتكبوا أي خطأ”، مضيفا “انه هزيمة للذات – لانهم يريدون تأسيس شركات والعمل في مختبراتنا والخدمة في جيشنا وبشكل أعم الاسهام في البلد الذي نحب. هذا قاس”.

واضاف “مهما كانت المخاوف أو الشكاوى التي قد تكون لدى الأميركيين حول الهجرة بشكل عام، فيجب علينا ان لا نهدد مستقبل هذه الفئة من الشباب الذين هم هنا بسبب خطأ لم يرتكبوه، الذين لا يشكلون تهديدا، الذين لا يأخذون أي شيء منا نحن البقية”.