لندن -أ ش أ

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها تنظر في احتمال مواصلة إجراء المفاوضات مع الإتحاد الأوروبي في سعيها لتكثيف مباحثات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي “بريكست” مع الإتحاد.

واكدت المتحدثة باسم رئاسة الوزراء البريطانية – في بيان أدلت به ونقلته صحيفة “ذي اندبندنت” البريطانية – إن الحكومة مستعدة لتكثيف المفاوضات ، مضيفة أنه لم يجر الإتفاق على أي شيء رسميا بعد ، إلا أنه شيء يمكن مناقشته.

وقالت الصحيفة البريطانية إنه قبل صدور قرار مرتقب من الإتحاد الأوروبي الشهر المقبل حول مواصلة المحادثات المتعلقة بمستقبل الصفقة التجارية ، والتي تعد من أولويات رئيسة الوزراء تيريزا ماي ، ظهرت ادعاءات بأن الإدارة المخولة بشئون “بركسيت” تسعى للتخلي عن الشكل الحالي للمفاوضات.

وأوضحت “ذي اندبندنت” أن مسؤولين في بريطانيا طلبوا الإنتقال إلى إجراء محادثات بريكست بشكل أسبوعي حتى الوصول إلى إنفراجة في الأزمة ، وذلك كبديل عن إجراء جولة واحدة من المباحثات كل شهر في بروكسل.

وجاءت هذه التصريحات بعد الوصول الى نقطة خلاف ، حيث قال كبير مفاوضي الإتحاد الأوروبي مياشل بارنييه في الأسبوع الماضي إن الحكومة البريطانية تريد عقد صفقة مستحيلة حيث تحتفظ بصلاحيات العضوية في الإتحاد الأوروبي مع الإنفصال عن الإتحاد.