إعداد و ترجمة: أبىّ أمين عبدالعال

تضمنت الصحف الأمريكية طائفة من الأخبار والتى شملت:

– موسكو تطالب واشنطن بإعادة مقراتها الدبلوماسية المصادرة
– كوريا الجنوبية ترد على بيونجيانج بمناورات صاروخية

واشنطن بوست:
تحت عنوان موسكو تطالب واشنطن بإعادة مقراتها الدبلوماسية المصادرة

أشارت الجريدة لمطالبة روسيا الولايات المتحدة بإعادة النظر في إغلاقها مقراتها الدبلوماسية، محملة واشنطن المسؤولية كاملة عن تدهور العلاقات بعد ما اعتبرته موسكو “عملا عدائيا” ضدها.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان “نحن نعتبر ما حصل عملا عدائيا صريحا وانتهاكا خطيرا للقانون الدولي من قبل واشنطن”. ، وأضافت “ندعو السلطات الأميركية إلى العقلانية وإعادة المقرات الدبلوماسية الروسية وإلا فإن كامل المسؤولية جراء التدهور المستمر في العلاقات بيننا تقع على عاتقها”.

نيويورك تايمز:

وتحت عنوان كوريا الجنوبية ترد على بيونجيانج بمناورات صاروخية

أشارت الجريدة لاطلاق كوريا الجنوبية مناورات عسكرية بالصواريخ البالستية ردا على التجربة النووية السادسة التي اجرتها جارتها الشمالية صبيحة اليوم نفسه، كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الجوبية “يونهاب”.

وقالت يونهاب نقلا عن رئيس الأركان المشتركة إن الجيش الكوري الجنوبي أجرى مناورات بالذخيرة الحية تحاكي هجوما على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالي، موجها ضربات لأهداف في بحر الشرق، وأضافت إن “المناورات تأتي ردا على التجربة النووية الكورية الشمالية.. وتضمنت استخدام صواريخ بالستية ومقاتلات إف-15”.

وقد انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب سول، وقال ترامب على تويتر “كوريا الجنوبية تدرك، كما قلت لهم، أن سياسة التهدئة مع كوريا الشمالية لن تجدي نفعا. إنهم لا يفهمون سوى شيء واحد”.