رانجون - أ ف ب

لجأ نحو ستين الف شخص معظمهم من اقلية الروهينجا الى بنجلادش هربا من المعارك في شمال غرب بورما حيث حرم ما لا يقل عن 250 الف شخص من المساعدات الغذائية بسبب المواجهات بين الجيش والمتمردين.

واندلعت اعمال العنف بعدما هاجم متمردون من الروهينجا في 25 اغسطس نحو ثلاثين مركزا للشرطة تحت شعار الدفاع عن حقوق الاقلية المسلمة.

وعلى الاثر، بدأ الجيش البورمي عملية واسعة النطاق في هذه المنطقة النائية والفقيرة ما اجبر عشرات الالاف على الفرار.