أخبار مصر - غادة جميل

واشنطن بوست: إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي فوق اليابان يعكس رفض تهديدات واشنطن

إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي جديد فوق اليابان قبل يوم يعكس رفض الشمال للتهديدات الأمريكية علاوة على مقترحات إجراء الحوار لإنهاء الأزمة.

صحيفة “واشنطن بوست” اشارت الى إن إطلاق الصاروخ الأخير فوق اليابان لم يسبق له مثيلا من قبل ولكن رد فعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الأمر لم يكن كذلك حيث جدد ترامب تحذيره بأن “جميع الخيارات مطروحة على الطاولة”،

واوضحت الصحيفة ان إطلاق الصاروخ يهدف إلى إثارة قدر لا بأس به من الفوضى ويكفي لإظهار حقيقة أنه لا يمكن إخافة كيم بسهولة.. فكان إطلاق صاروخ أمس الأول اختبار لمثل هذه الأسلحة المتطورة فوق المساحة اليابسة لحليفة الولايات المتحدة وتحذير صريح إلى الولايات المتحدة بأن كوريا الشمالية تستطيع استهداف المنشآت العسكرية الأمريكية في جزيرة جوام أو أي مكان أخر في منطقة الهادي بسهولة.

وذكرت الصحيفة ان أن الصاروخ جاء أيضا بالتزامن مع إجراء المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والتي أغضبت الشمال كما جاء أيضا على الرغم من المقترحات الأخيرة بإجراء حوار مباشر مع الشمال من قبل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.

وتابعت الصحيفة القول ان طلب واشنطن إجراء اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي والذي أقر بالإجماع في هذا الشهر أشد عقوبات اقتصادية صدرت حتى الآن ضد دولة تعد بالفعل واحدة من أكثر الدول التي تعاني من العقوبات في العالم.

واضافت الصحيفة ان الغضب الدولي إزاء الصاروخ الأخير لكوريا الشمالية تجاوز كثيرا رد فعل واشنطن، فقد تحدث ترامب هاتفيا مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عقب ساعات من الإطلاق؛ حيث أكد الزعيمان التزامهما بزيادة الضغط على الشمال وبذل قصارى جهدهما لإقناع المجتمع الدولي بضرورة اتخاذ نفس الموقف

نيويورك تايمز: حزب الله المتعهد الأمني لإيران في المنطقة

حزب الله لم يعد يقاتل ضد اسرائيل بل اصبح بدور المتعهد الأمني لإيران في المنطقة،صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها تحت هذا العنوان اشارت الى ان حزب الله كان سببا رئيسا في تغيير الوضع في المنطقة و انه ارسل قواته إلى سوريا والعراق واليمن وانه جاهز للقتال في اي مكان من العالم كما انه تحول إلى ذراع الحرس الثوري

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الحزب ومقاتلين وخبراء من تسع دول ان الحزب لم يعد قوة تخوض حرب مقاومة، بل اصبح اداة لتوسيع نفوذ إيران في المنطقة واسهم بتجنيد وتدريب عدد من الجماعات المسلّحة التي تستخدم لتعزيز اجندة الجمهورية الإسلامية

كما نقلت الصحيفة عن الخبراء قولهم ان ايران وحزب الله يكملان بعضهما حيث يقدم الحزب للدولة الفارسية الشيعية رابطة تتحدث باللغة العربية ويستطيع مقاتلوه التحرك بحرية في منطقة غالبيتها من السنّة بينما تمثل إيران بالنسبة للحزب المال والسلاح والدعم المادي الذي يساعده على تمويل شبكة الخدمات الاجتماعية من المدارس والمستشفيات والجمعيات الخيرية اضافة الى الأسلحة والتكنولوجيا ودفع الرواتب لعشرات الآلاف من عناصره

وذكرت الصحيفة ان شبكة المليشيات التي بنتها إيران بمساعدة حزب الله ساهمت في ترجيح كفة النزاعات في المنطقة لصالح الرئيس السوري بشار الأسد والميليشيات الشيعية ضد تنظيم الدولة في العراق، ولصالح الحوثيين ضد التحالف الذي تقوده السعودية لدعم الحكومة الشرعية في اليمن كما ان لبنان اصبحت ساحة إعلامية لإيران

واضافت الصحيفة ان التحالفات التي تربط شبكات إيران بالمنطقة ليست عسكرية او سياسية بل ايديولوجية فجميعها تؤمن بولاية الفقيه وببيعة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي ورفع شعار قتال تنظيم القاعدة وداعش

واختتم التقرير بالتاكيد على ان حزب الله يطلق عليه “بلاك ووتر إيران” استنادا الى بلاك ووتر الشركة الامنية الأمريكية التي قتلت مدنيين عراقيين بالالاف.