أخبار مصر

شهادة ميلاد جديدة..

انه خير يوم طلعت عليه الشمس ..يدنو فيه الله تعالى إلى السماء الدنيا؛ ليشهد عباده الذين لبوا نداءه، فيباهى بهم الملائكة، ويعطيهم ما سألوه.. إنه يوم «عرفة»، التاسع من ذى الحجة،وهو ركن الحج الأعظم، إذ قال الرسول، صلى الله عليه وسلم: «الحج عرفة».وهو يوم عظيم أقسم الله تعالى به، فى كتابه الكريم، وشرَّفه وفضله، على سائر الأيام .
يوم تتعلق به قلوب ملايين المسلمين فى أنحاء العالم حيث تتنزل فيه رحمات الله على عباده المؤمنين، مَن حج ومَن لم يحج، فإذا كان صيام يوم عرفة لغير الحجاج يكفر سنتين الماضية والمقبلة، فإن وقوف الحجاج بعرفة يعنى شهادة ميلاد جديدة، وصفحة بيضاء خالية من الذنوب.

قال صلى الله عليه وسلم:«ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام»، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله.. قال: «ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشىء».
ففى الأيام العشرة الأولى من ذى الحجة وفى يوم «عرفة» على وجه الخصوص.. يستحب الإكثار من الأعمال الصالحة من صلاة وصيام، وصدقة، وقيام، وذكر، ودعاء، وغيرها من الطاعات .

ومن فضائل هذا اليوم المبارك أنه يوم إتمام النعمة، واكتمال الدين، فقد قال الله تعالي: «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً».ونحن «نصوم لله تعالى هذا اليوم، إتباعا لسنة النبي، صلى الله عليه وسلم، كما نستقبله بالدعاء، فقد ورد عن أبى قتادة أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سُئل عن صوم يوم عرفة فقال: “يكفر السنة الماضية والسنة القابلة”، وذلك لأنه يوم مغفرة للذنوب، وعتق من النار.

فضل صيام يوم عرفة..
أجمع العلماء على أن صيام يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام جميعها بعد صيام رمضان؛ لما رُوي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: ( صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده ) فصيام يوم عرفة رفعة في درجات العباد عند الله سبحانه وتعالى، وبابٌ لتكثير حسناتهم، وتكفير سيّئاتهم.

ولا ينبغي للحاج في يوم عرفة الصيام، بل عليه أن يتفرّغ لعبادة الله بسائر الأعمال غير الصيام كالدعاء والذكر وقراءة القرآن، فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: (نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صومِ يومِ عرَفَةَ بعرَفَةَ).