القاهرة- أ ش أ

عاد وزير الخارجية سامح شكري إلى القاهرة اليوم الاربعاء، عقب جولة خارجية له شملت ألمانيا وبيلاروسيا ورومانيا تركزت حول تعزيز علاقات مصر مع الدول الثلاث، وإجراء مشاورات حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأجرى وزير الخارجية مباحثات مهمة مع نظيره الألماني زيجمار جابرييل في العاصمة برلين، وشهدت الزيارة التوقيع على ورقة العناصر المشتركة للتعاون بين مصر وألمانيا في مجال الهجرة.

كما عقد وزير الخارجية سامح شكري جلسة محادثات موسعة مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكبي في مينسك تناولت جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى التطورات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط.

والتقى وزير الخارجية سامح شكري بالرئيس الروماني كلاوس يوهانس، ونقل إليه تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسلمه خطابا من الرئيس يتضمن دعوته لزيارة مصر في أقرب موعد يتم الاتفاق عليه من خلال القنوات الدبلوماسية بين البلدين.

وأجرى شكري مباحثات سياسية في بوخارست مع نظيره الروماني تيودور مليشكانو الذي عبر عن ترحيب بلاده بهذه الزيارة التي تعد الأولى لوزير خارجية مصري منذ العام 2010.