القاهرة-ا ش ا

قررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد  تأجيل محاكمة 213 متهما من أخطر عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي, إلى جلسة  9 سبتمبر المقبل في قضية اتهامهم بارتكاب أكثر من 54 جريمة إرهابية تضمنت اغتيالات  لضباط شرطة ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم وتفجيرات طالت  منشآت أمنية بعدد من المحافظات في مقدمتها مباني مديريات أمن القاهرة والدقهلية  وجنوب سيناء.

جاء قرار التأجيل لاستكمال الاستماع إلى أقوال الشهود في القضية ومناقشتهم.  استمعت المحكمة إلى شهادة إثنين من العاملين بمتحف الفن الإسلامي, في شأن واقعة تفجير  مبنى مديرية أمن القاهرة المقابل له وما لحق بالمتحف من خسائر وتلفيات جراء شدة  الانفجار.

وكان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات قد أحال المتهمين للمحاكمة الجنائية  في ختام التحقيقات التي باشرتها معهم نيابة أمن الدولة العليا.  وأظهرت تحقيقات النيابة أن المتهمين تلقوا تدريبا عسكرية بمعسكرات كتائب عز الدين  القسام (الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية) وأن زعيم التنظيم (المتهم الأول توفيق  محمد فريج زياده) تواصل مع قيادات تنظيم القاعدة فضلا عن تخطيطهم لاستهداف  السفن العابرة للمجرى الملاحي لقناة السويس خاصة السفن التابعة للولايات المتحدة  الأمريكية.  وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام  إلى جماعة إرهابية تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من  ممارسة أعمالها, والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية  والسلام الاجتماعي, والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة حماس, وتخريب منشآت  الدولة, والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه, وإحراز الأسلحة الآلية  والذخائر والمتفجرات.