لندن - أ ش أ

حذر كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ل “بريكست” ميشيل بارنييه، اليوم/ الإثنين من أن بريطانيا ستعاني أمنيا بعد انسحابها من الاتحاد الأوروبي، مرجحا أن تكون عرضة للإرهابيين.

وأوضح بارنييه أن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “ستكون له عواقب عملية جدا تتضمن تلك المتعلقة بالدفاع والأمن”، بحسب ما نشرته صحيفة “التليجراف” البريطانية التي اعتبرت حديث المسئول الأوروبي قي هذا الصدد “توبيخ واضح” لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والتي كانت قد اتهمت في مارس الماضي بالابتزاز بعد تلويحها بإضعاف التعاون الأمني مع أوروبا حال عدم التوصل لاتفاق.

وتأتي تصريحات بارنييه بينما تلتقي فرق المفاوضين من بريطانيا والاتحاد الأوروبي، اليوم وعلى مدار أربعة أيام، في جولة جديدة من محادثات “بريكست” المتعثرة حتى الآن بسبب عدة قضايا خلافية، في مقدمتها عدم التوصل لاتفاق حول التسوية المالية التي تطلبها بروكسل من لندن، والتي تقدر بعشرات المليارات، وإصرار الجانب الأوروبي على عدم المضي قدما في المحادثات إلا بعد الانتهاء من هذا الملف.

وأضاف كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي: “لن يكون وزير الدفاع البريطاني قادرا على الجلوس في مجلس وزراء الدفاع، ستغادر لندن وكالة الدفاع الأوروبية واليوروبول (وكالة الشرطة الأوروبية)، مشيرا إلى أن منشآت البحوث الدفاعية البريطانية لن تكون قادرة على الانتفاع من تمويل الاتحاد الأوروبي، ولن تكون لندن قادرة على تولي قيادة العمليات الأوروبية.

وتستأنف اليوم محادثات “بريكست” بين مفاوضي لندن وبروكسل، وسط مؤشرات متباينة حول إمكانية إحراز تقدم خلال تلك الجولة من المحادثات المعقدة من عدمها.