إعداد و ترجمة: أبىّ أمين عبدالعال

تضمنت الصحف الأمريكية طائفة من الأخبار والتى شملت:

– اتهام رجل صيني بشن هجمات إلكترونية على شركات أمريكية !
– مسلمو الروهينجا يفرون من ميانمار هربا من العنف !

واشنطن بوست:
تحت عنوان اتهام رجل صيني بشن هجمات إلكترونية على شركات أمريكية !

أشارت الجريدة لاعتقال رجل صيني في الولايات المتحدة بتهمة بيع برمجيات خبيثة استخدمت في شن هجمات إلكترونية على شركات أمريكية.

وقالت السلطات الأمريكية، في الوثائق التي قدمتها للمحكمة، إن يو بينجان اشترى وباع برمجيات خبيثة، بما فيها برنامج ساكولا Sakula نادر الاستخدام.

وقد استخدم هذا البرنامج الخبيث في هجوم إلكتروني استهدف المكتب الفيدرالي الأمريكي لشؤون الموظفين في عام 2014، وخلال هذا الهجوم، سرقت بيانات عدد ضخم من الموظفين الأمريكيين الذين يعملون في قطاعات حساسة أو سرية.

نيويورك تايمز:
و تحت عنوان مسلمو الروهينجا يفرون من ميانمار هربا من العنف !

أشارت الجريدة لفرار الآلاف من مسلمي الروهينجا في ولاية راكين في ميانمار من منازلهم بعد يومين من أعمال عنف.

وقد لجأ العديد منهم نحو الحدود مع بنغلاديش، لكن حرس الحدود البنغال أجبروهم على التراجع.

وكانت أعمال العنف قد اندلعت بمهاجمة مسلحين من أقلية الروهينجا لثلاثين مركزا للشرطة يوم الجمعة الماضية لتتواصل الاشتباكات حتى يوم السبت.