بيروت- (أ ف ب)

اعلن الجيش اللبناني الاحد وقفا لاطلاق النار في حملته ضد تنظيم داعش في شرق البلاد قرب الحدود مع سوريا، لافساح المجال امام مفاوضات متعلقة بجنود مخطوفين منذ العام 2014.

وكان الجيش اللبناني اطلق في 19 آب/اغسطس عملية عسكرية في منطقة جرود رأس بعلبك وجرود القاع الجبلية لطرد تنظيم داعش من هذه المنطقة الحدودية مع سوريا، وانهاء سيطرته لاراض لبنانية.

وكان الجنود التسعة المخطوفون جزء من مجموعة من ثلاثين عسكريا لبنانيا احتجزوا من قبل جبهة النصرة وتنظيم داعش بعد معارك عنيفة شهدتها بلدة عرسال الحدودية في العام 2014. وافرجت جبهة النصرة في العام 2015 عن 16 منهم بعدما اعدمت أربعة وتوفي خامس متاثرا باصابته.

وفي ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، تجمع نحو 20 شخصا من اهالي العسكريين المختطفين ينتظرون بقلق اي معلومات عن مصير ابنائهم.