القاهرة - أ ش أ

أدان الأزهر الشريف الهجوم الإرهابي الأثيم، الذي استهدف أحد المساجد في العاصمة الأفغانية كابول قبيل صلاة الجمعة أمس، وأسفر عن سقوط عشرات الضحايا والمصابين، مشددا على حرمة الدماء وحرمة الاعتداء على بيوت الله التي يحاول الإرهابيون الزج بها، لإشعال فتنة طائفية بغيضة، متناسين أن الله توعد المعتدين على دور العبادة بالخزي والعذاب العظيم.

وأكد الأزهر الشريف – في بيان له اليوم السبت – ضرورة احترام أخوة الإسلام وتغليب العقل والحكمة، وعدم الانسياق وراء المخططات التي تسعى إلى إشعال الفتن الطائفية; فإنه يكرر مطالبته بضرورة الاصطفاف والتكاتف لمواجهة الإرهاب، وبذل المزيد من الجهود المخلصة للقضاء عليه واجتثاثه من جذوره، كما يتقدم بخالص العزاء لأفغانستان، حكومة وشعبا، سائلا المولى، عز وجل، أن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل.