نيودلهي - أ ش أ

لقى 31 شخصا على الأقل مصرعهم, وأصيب 300 آخرون, خلال أعمال عنف اندلعت في مدينة “بانتشكولا” بولاية هريانا الهندية, عقب ادانة محكمة لرجل دين يحظى بشعبية كبيرة بشمال الهند, بتهمة الاغتصاب.

  وذكرت صحيفة “تايمز أوف انديا” الهندية, أن سلطات الولاية فرضت حظر التجوال في عدة مناطق, وذلك بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الشرطة واتباع رجل الدين الهندي جورميت رام رحيم سينج المدان بتهمة اغتصاب امرأتين من اتباعه.

ورجح أطباء في مستشفيات حكومية ارتفاع عدد القتلى, حيث توجد العديد من الحالات الحرجة.   واستهدف اتباع رجل الدين الهندي الغاضبون, المنشآت الحكومية وإحدى محطات السكة الحديد وأضرموا النيران في العديد من السيارات.   وألقت قوات الجيش والشرطة في الولاية القبض على المئات من مثيري الشغب.