أبوظبي - أ ش أ

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش اليوم / الجمعة / أن القرار القطري بإعادة السفير إلى طهران تصاحبه حملة تبرير واسعة ومرتبكة .

ووصف قرقاش – وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام – قرار قطر بإعادة السفير القطري إلى إيران بأنه يمثل حال الاستدارة الذي تمارسه قطر في موقفها تجاه اليمن وإيران، مضيفا أن القرار السيادي يجب ألا يكون خجولا مرتبكا لكنها المكابرة والمراهقة التي تجعله كذلك حين يكون الإعلام أداتك الوحيدة يصبح التبرير ضجيجا غير مقنع.

وأعلنت قطر قبل يومين أنها قررت إعادة سفيرها إلى طهران بعد أكثر من 20 شهرا على سحبه احتجاجا على اقتحام متظاهرين لبعثتين سعوديتين في إيران. وكانت الخارجية القطرية استدعت في يناير من العام الماضي سفيرها في طهران على خلفية الهجمات على السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد.

وكان قرقاش قال – في وقت سابق إن الدوحة تقوض ما تبقى من فرص للحل باندفاعها إلى الأمام، مضيفا أن إدارة قطر لأزمتها تميزت بالتخبط وسوء التدبير وغلب عليها التكتيك والبحث عن المكسب الإعلامي, وغاب عنها البعد الاستراتيجي ومصلحة قطر وشعبها.