أ ف ب

حصل زوجان أمريكيان سجنا 21 عامًا بعد خطأ قضائي تسبب بإدانتهما بتهمة الاعتداء على قـُصـَّر، على تعويض قدره 3,4 ملايين دولار من ولاية تكساس.

وكان دان وفران كيلر يعملان في دور حضانة عندما اتهما عام 1991 في قضية اعتداءات على أطفال. واتهم الزوجان أيضًا بإقامة طقوس شيطانية من خلال تعذيب أطفال رضع وحيوانات.

وأقرت السلطات، بعد ذلك، بأن استجواب الأطفال لم يتم بالطريقة المناسبة. وكانت البلاد تعيش يومها في أجواء من الخوف وتخشى خصوصًا أن يقع الأطفال ضحية جماعات شيطانية.

وأقر الطبيب، الذي أدعى أنه رصد آثار اعتداءات في العام 2013، أنه أساء تقييم مصدر إصابات الأطفال.

وأفرج عن الزوجين في العام 2013 إلا أنه لم تتم تبرئتهم إلا في يونيو 2017.

ويسمح لهما القانون في ولاية تكساس بالحصول على تعويض قدره 80 ألف دولار عن كل سنة وراء القضبان. وقد حصلا في نهاية المطاف على 3,4 ملايين دولار يوم الأربعاء، على ما أوضح محاميهما كيث هامبتون.

وقال “إنهما سعيدان”.

وتبلغ فران كيلر السابعة والستين اليوم وقد انهمرت الدموع من عينيها أمام الكاميرات عندما علمت عبر الهاتف أن سلطات الولاية ستدفع لهما تعويضات.

بين عامي 1991 ومنتصف العام 2016، دفعت ولاية تكساس تعويضات قدرها 93,6 مليون دولار إلى ضحايا أخطاء قضائية، على ما ذكرت صحيفة “تكساس تريبيون”.