القاهرة - أ ش أ

أكد اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية, حتمية تفعيل أطر التعاون الأمنى على المستوى الدولي; لمحاصرة مخاطر الإرهاب التى طالت تهديداته أغلب دول العالم.

جاء ذلك خلال لقاء اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية, اليستر بيرت وزير الدولة البريطاني لشئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا , والذى يزور القاهرة حاليا زيارة رسمية, والذي استعرض خلاله وزير الداخلية أبرز التطورات الأمنية على الصعيد المحلى, والجهود المبذولة لتأمين الموانئ والمطارات والمقاصد السياحية بشتى أنحاء الجمهورية.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة التوصل لحلول وتوافقات سياسية فى مناطق الصراع; للحدمن أخطار الإرهاب والتطرف, موضحا أن تطور وتنوع أساليب الإعتداءات الإرهابية الأخيرةالتى طالت عددا من الدول الأوروبية, قد أثبت صحة الرؤية المصرية بشأن انتشار الصور المختلفة للإرهاب واختراق الفكر المتطرف لأغلب دول العالم .

وأشار إلى أن الضغوط المستمرة على التنظيمات الإرهابية في بؤر الصراعات, ستجبر العناصرالمتطرفة على الفرار والبحث عن ملاذات آمنة فى دول أخرى , مما يحتم ضرورة توسيع قواعد تبادل المعلومات, لدرء المخاطر المحتملة الناتجة عن تحركات هذه العناصر.

وفى سياق منفصل,أعرب اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية عن ترحيبه بالتعاون مع الجانب البريطانى فى مجال تبادل الخبرات الفنية والتدريبية فى إطار التعاون المستمر والعلاقات المتميزة بين البلدين.

ومن جانبه, أشاد المسئول البريطانى – خلال اللقاء- بأهمية الدور المصرى فى تحقيق الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط, خاصة خلال المرحلة الراهنة التى تشهد تصاعدا مستمرا فى وتيرة الإرهاب وانتشاره فى دول العالم, مؤكدا أهمية رفع مستوى التنسيق الثنائى لمواجهة التحديات الأمنية الراهنة, للحد من تزايد العمليات الإرهابية , مضيفا فى الوقت نفسه أن المعطيات الحالية تفرض ضرورة تطوير التعاون فى المجالات الأمنية بهدف وأد مخاطر الإرهاب فى مهدها .

كما أعرب وزير الدولة البريطاني عن تقديره لما تبذله الأجهزة الأمنية المصرية من جهود لمكافحة الإرهاب وتأمين المزارات والمنتجعات السياحية, مشيرا إلى سعى بلاده إلى إعادة معدلات تدفق السائحين البريطانيين على المنتجعات المصرية إلى سابق عهدها .

وأكد الجانبان – في نهاية اللقاء – تطابق الرؤى فيما يتصل بالتعامل مع التحديات الأمنية الراهنة, وضرورة مواصلة التنسيق والتشاور وتبادل المعلومات الأمنية من خلال قنوات الإتصال المعنية .