أخبار مصر

كيف توصلت الشرطة لمنفذي اعتداءات اسبانيا 

(COMBO) This combination of pictures created on August 22, 2017 shows (from L) Mohamed Houli Chemlal, Driss Oukabir, Salah El Karib, and Mohamed Aallaa, suspected of involvement in the terror cell that carried out twin attacks in Barcelona and Cambrils, escorded by Spanish Civil Guards from a detention center in Tres Cantos, near Madrid, on August 22, 2017 before being tranferred to the National Court. Under heavy security, police vans entered the National Court, which deals with terrorism cases, where a judge will question them and decide what -- if any -- charges to press against them over the vehicle attacks that left 15 dead and 120 injured. / AFP / STRINGER

يقول الخبراء ان الخلية الجهادية التي نفذت اعتداءي اسبانيا الاسبوع الماضي تشكلت حول “معلّم” وكانت مقطوعة تماما عن الانترنت لتجنب الوقوع في قبضة شرطة مكافحة الارهاب.

نجح أفراد الخلية في تجنب لفت انتباه السلطات إلى حد كبير..  فالانفجار القوي الذي وقع في منزل كانوا يعدون فيه قنابل في ألكانار، وحيث اكتشفت الشرطة في وقت لاحق كميات هائلة من المواد التي تدخل في صنع متفجرات، لم يتضح في بادئ الامر أنه من فعل متطرفين إسلاميين.

ولم يتوصل المحققون الى الربط بينه وبين المنفذين إلا بعد عمليتي الدهس في برشلونة وكامبرليس الساحلية المجاورة.

ويقول الخبراء ان السبب الرئيسي لذلك هو أسلوب تشكيل وطريقة عمل المجموعة.

تقول المديرة في المعهد الاوروبي للبحر المتوسط لورديس فيتال ان “تقنيات الدعاية والتجنيد” تشبه عمل جماعة دينية مغلقة.

وتشرح “يتم التشديد على دور العائلة، وعلى عزل المجموعة وانغلاقها على نفسها وتجنب كل ما يمكن أن يفشي بوجودها”.

في قلب المجموعة “شخص محوري يجمع الكل حوله، يقدم الإجابات التي تنسجم مع الفكر السلفي للشبان الذين ربما يشعرون بالضياع ويفتقدون الاحساس بالانتماء” بحسب المسؤول السابق في الاستخبارات الفرنسية الان رودييه.

الشخص المحوري في تلك الخلية كان الامام المغربي عبد الباقي الساتي، الذي قتل في الانفجار العرضي في ألكانار.

والأرجح أن الساتي عاش بشخصيتين مختلفتين بين أهالي بلدة ريبول الصغيرة حيث كان يقيم هو والعديد من المشتبه بهم، بحسب البرتو بوينو من “المرصد الدولي للدراسات حول الارهاب” .

ويضيف بوينو وهو ايضا باحث في جامعة غرانادا بجنوب اسبانيا أن الساتي “كان يظهر وجها عندما يؤم المصلين في ريبول، ووجها آخر عند تجنيد الشباب وتشريبهم الفكر المتطرف”.

وما يزيد من ترابط المجموعة، حقيقة ان العديد من اعضائها أخوة، بحسب الخبير الذي يشير الى ان بين المشتبه بهم الاثني عشر، أربع مجموعات تضم أخوة من أربع عائلات.

ويقول ايف تروتينيون، العضو السابق في جهاز مكافحة الارهاب في فرنسا ان المجموعات التي تضم أقارب، شوهدت ايضا بين منفذي اعتداءات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك، وتفجيرات قطارات مدريد في 2004.

وقال رودييه، الضابط السابق لدى الاستخبارات الفرنسية ان الخبراء الاسبان كانوا يدركون تماما بأن المجموعات التي تضم أفرادا من عائلة واحدة تكون متراصة “لانك لن تخون شقيقك”.

واضاف ان الروابط الأسرية تسهل ايضا عملية غرس العقيدة.

يقول رودييه انه في الوقت الذي أمضى المهاجمون شهوراً يحضرون للاعتداءين، فإن جنوحهم نحو التطرف بدأ على الارجح قبل وقت طويل.

ويقول البرتو بوينو ان المجموعة تحاشت شبكات التوصل الاجتماعي على الانترنت ولم تستخدم الهواتف النقالة، في وقت كانت شرطة مكافحة الارهاب تمشط الانترنت بحثا عن بوادر تشدد بين مستخدمي الشبكة.

ويضيف رودييه “هذا النموذج الكلاسيكي من الاشخاص الذين يعرفون بعضهم بعضا ويلتفون حول معلّم يرافق تطور الخلية، يعود الى ما بين 15 و20 سنة”.

ويلمح الخبراء الى ان الاعمار الصغيرة للعديد من المشتبه بهم –وبعضهم لم يتجاوز17 عاما– ليست مصادفة.

وترى فيدال ان تلك الاعمار يمكن التأثير عليها بسرعة مشيرة الى “استخدام الدين للوصول الى الشبان من اجل إحداث تأثير عاطفي قوي جدا في بناء هويتهم”.