مومباي -رويترز

 

 

منحت الهند شركة فايزر براءة اختراع للقاحها القوي للالتهاب الرئوي (بريفينار 13) في ضربة لبعض جماعات الإغاثة الصحية التي قالت إن هذا من شأنه أن يجعل العلاج بعيدا عن متناول الآلاف في الدول الفقيرة.

ويمنع قرار مكتب براءات الاختراع في الهند الشركات الأخرى من صنع نسخ أرخص من اللقاح ويسمح لشركة فايزر ببيعه بشكل حصري في الهند حتى عام 2026.

ويمثل هذا انتصارا كبيرا لشركة الدواء الأمريكية في سوق يضم أكبر عدد في العالم من حالات الالتهاب الرئوي الذي يقتل نحو نصف مليون طفل سنويا في شتى أنحاء العالم.

ويترتب على القرار تداعيات دولية أيضا لأن عددا من الدول الأفقر تعتمد على صناعة الأدوية القوية في الهند لتوفير نسخ أرخص من الأدوية واللقاحات.

ويأتي القرار في وقت تمارس فيه الولايات المتحدة ضغوطا على الهند لتشديد قوانينها الخاصة ببراءات الاختراع. وعبر الممثل التجاري الأمريكي عن مخاوفه بشأن قوانين الملكية الفكرية بالهند في تقرير صدر في يونيو  وأدرجها ضمن الدول التي تحابي قوانينها للملكية الفكرية الشركات المحلية بشكل غير عادل.

ويحمي لقاح فايزر الأطفال والبالغين من 13 نوعا من بكتيريا المكورات الرئوية وتكلف دورة التطعيم الكاملة حوالي 170 دولارا في السوق الهندية الخاصة.

وبدأت الهند هذا العام إعطاء اللقاح مجانا في إطار برنامج التطعيم الوطني لكن ذلك يتم مثل معظم اللقاحات في البرنامج على مراحل مما يعني أن نحو 2.1 مليون فقط من أصل 25 مليونا في البلاد بحاجة للقاح سيحصلون عليه هذا العام.

ويعني منح براءة الاختراع أن الشركات الهندية لن تكون قادرة على صنع اللقاح للاستخدام في الداخل أو للتصدير.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان “على المصنعين إيجاد طرق جديدة لتطوير لقاح (للالتهاب الرئوي) لا ينتهك براءة الاختراع مما قد يؤخر توافر المنتجات المنافسة من المنتجين الهنود”.

كانت المنظمة قدمت اعتراضا على طلب فايزر لبراءة الاختراع في العام الماضي على أساس أنها ستحرم دولا نامية كثيرة من نسخ أرخص.