نورث كارولينا-رويترز

 

يتخذ ملايين الأمريكيين المزودين بالنظارات الواقية مواقعهم على امتداد شريط من الأرض يقطع الولايات المتحدة بشكل قطري لمشاهدة أول كسوف كامل للشمس يمتد من الساحل إلى الساحل منذ نحو مئة عام.

وبعد أسابيع من الترقب يجتذب مشهد ظل القمر وهو يغطي الشمس بالكامل ولا يترك سوى هالة من شعاعها ما يقول الخبراء إنه أكبر حشد من المشاهدين في تاريخ البشرية.

وإذا أدرجنا المشاهدين عبر وسائل البث الإعلامي ومواقع التواصل الاجتماعي فسيحطم عددهم كل الأرقام القياسية.

ويعيش نحو 12 مليون شخص في المنطقة التي يبلغ عرضها نحو 113 كيلومترا وتمتد حوالي أربعة آلاف كيلومتر طولا والتي سيظهر فيها الكسوف يوم الاثنين. وسافر ملايين إلى أجزاء من هذه المنطقة للمشاهدة.

وقال ديف فاندرلان (61 عاما) وهو متقاعد “توقعات الأرصاد لطقس اليوم الاثنين رائعة لا توجد سحابة واحدة في السماء”. وأضاف “نحن مشغولون لكن أي شخص في أتلانتا يقول إنه يريد مشاهدة الكسوف الكلي سيأتي إلى هذه المنطقة وسيكون ذلك جنونا”.

وسيظهر الكسوف أولا في الساعة 1715 في ديبو باي بولاية أوريجون وبعد ذلك بنحو 94 دقيقة سيكتمل الكسوف قرب تشارلستون في ساوث كارولينا.

كانت آخر مرة وقعت فيها هذه الظاهرة وامتدت من ساحل المحيط الهادي إلى ساحل المحيط الأطلسي في عام 1918. ووقع أحدث كسوف كلي شوهد في الولايات المتحدة عام 1979.

وفي ديبو باي البلدة التي يقطنها 1500 نسمة عززت السماء الصافية توقعات رؤية الظاهرة بوضوح.

وقالت ليزا بلاك من فانكوفر بكندا إنها ومجموعة من أصدقائها يعتزمون تناول الإفطار على الشاطئ وان يكونوا مستعدين بالنظارات الواقية.

وبالنسبة لملايين آخرين لا يمكنهم الحضور إلى هذه المنطقة سيظهر كسوف جزئي للشمس في مختلف أرجاء أمريكا الشمالية إذا لم تغطيه السحب.

وقال مايكل زيلر الذي يصف نفسه بأنه مطارد لظاهرة الكسوف ربما لم تتح الفرصة من قبل لهذا العدد الهائل من الناس لمشاهدة كسوف كلي. وقال إنه سيشاهد يوم‭ ‬الاثنين تاسع كسوف كلي يشهده في حياته.

وتابع أن الدعاية المستمرة منذ أسابيع أثارت حماس الناس وربما تكون حفزت العديد من الأسر على الترتيب في آخر لحظة للقيام برحلة على الطريق لمشاهدة الكسوف.

وتفيد تقديرات زيلر الذي يدير موقعا الكترونيا مخصصا للظاهرة أن 7.4 مليون شخص سيسافرون إلى المنطقة لمشاهدة الكسوف الذي يقع في ذروة موسم عطلات الصيف.