القاهرة-اخبار مصر

تشهد الكرة الارضية اليوم الاثنين كسوفا كليا للشمس هو الاخير هذا العام ، ويرى في الولايات المتحدة الأمريكية بعد غياب دام لأكثر  من 38 عاما .

كما يمكن رؤيته  على هيئة كسوف جزئي في أمريكا الشمالية وشمال غرب أمريكا الجنوبية وغرب أوروبا وشمال غرب أفريقيا والمحيط الباسيفيكي والمحيط الأطلنطي والقارة القطبية الشمالية.

ويستغرق الكسوف من بداية مرحلة الكسوف الجزئي وحتى نهاية مرحلة الكسوف الجزئي الثانية بما فيها مرحلة الكسوف الكلي 5 ساعات و17 دقيقة و32 ثانية .

وأظهرت الحسابات الفلكية للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن كسوف الشمس  الكلي سيغطى قرص القمر عند ذروته 103.1 % من قرص الشمس “أي أنه سيخفيها تماما “وأقصى مدة سيستغرقها هي دقيقتان و40 ثانية ، وسيبلغ عرض المنطقة التي يرى فيها الكسوف على هيئة كسوف كلى 114.5 كيلومترمربع.

وأكد علماء الفلك بالمعهد أن حدوث هذا الكسوف سيتفق مع اقتران شهر ذو الحجة للعام  الهجري الحالي ويعد بشيرا بميلاد هلاله الذي كشفت الحسابات عن تعذر رؤيته يوم الرؤية  الشرعية “يوم ميلاده” .

وكانت شهور عام 2017 قد شهدت خسوفا شبه ظلي للقمر حدث في فبراير الماضي ,وأمكن رؤيته  في مصر والمنطقة العربية ,تبعه كسوف حلقي للشمس حدث في نفس الشهر لم تتمكن مصر  ودول المنطقة العربية من رؤيته أيضا ,وخسوف جزئي للقمر أمكن رؤيته في مصر والدول  العربية وحدث يوم 7 أغسطس الحالي.