عمان -أ ش أ

أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي, موقف الأردن الداعم لوحدة الشعب الليبي وحريته في تقرير مصيره وأهمية الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

جاء ذلك خلال استقبال الملقي اليوم – الأحد – بمقر رئاسة الوزراء بعمان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وأعضاء الوفد المرافق له بحضور وزير الدولة وزير الشئون السياسية والبرلمانية الأردني المهندس موسى المعايطة والقائم بأعمال السفير الليبي في عمان الدكتور عادل بكار.

وقال رئيس الوزراء الأردني -في تصريح له – إن الأردن كان وما زال مع أبناء وطنه العربي كافة ويقف إلى جانب أشقائه العرب ويؤمن بالحل السياسي والسلمي لكل الأزمات التي تعاني منها المنطقة ويرفض الحلول العسكرية للنزاعات والتي لا تؤدي إلا للمزيد من سفك الدماء وزرع الكراهية والحقد.

وأوضح رئيس الوزراء إيمان الأردن المطلق بأهمية الحل العربي لقضايا المنطقة باعتباره مكملا للحلول الوطنية.. موضحا أن العديد من البلاد العربية تعرضت لهزات كبيرة كان يمكن أن تحل في مجملها إذا ما تم تغليب لغة الحوار والعقل والمنطق.

وأشار إلى أن الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني يسعى دائما للحلول السياسية لقضايا المنطقة .. وقال أن الأردن ومن خلال توليه رئاسة القمة العربية يسعى إلى إيجاد الحلول التوافقية لأزمات المنطقة وفق الحوار البناء المبني على قاعدة التوافق وصولا لوقف النزيف في المجتمعات العربية التي تعاني انعدام الاستقرار.

كما جدد الملقي دعم الأردن للحكومة الشرعية في ليبيا وتعزيز جهودها في ترسيخ الأمن والاستقرار للشعب الليبي.. مشيدا بجهود الحكومة الشرعية في محاولة استعادة الأمن للدولة الليبية ورفضها بصلابة الحلول التي تستهدف وحدة الشعب الليبي.

وعبر رئيس الوزراء الأردني عن أمله في أن يتمكن الشعب الليبي والدولة الليبية من الانتهاء من هذا المخاض السياسي والأمني الصعب وأن تعود ليبيا دولة قوية وأن تتمكن من اجتثاث كل أشكال الإرهاب الذي تشكله الجماعات الإرهابية والمتطرفة في الساحة الليبية.

ومن جانبه أشاد رئيس المجلس النواب الليبي بمواقف الأردن في دعم الجهود الدولية والعربية الهادفة إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا.

يشار إلى أن صالح وصل أمس إلى الأردن على رأس وفد نيابي وعدد من شيوخ العشائر الليبية
في زيارة تستمر ثلاثة أيام يلتقي خلالها بعدد من المسئولين الأردنيين لبحث تعزيز العلاقات الثنائية وتناول آخر المستجدات في القضايا الإقليمية والدولية في مقدمتها الشأن الليبي.