أخبار مصر

بالفيديو والصور..كواليس طوابير “الاسكان الاجتماعى”؟!

تحقيق د.هند بدارى

مفارقات وحكايات ..هموم وأحلام ..زحام وانتظام ..نظرات زائغة بين اليأس والأمل ..ساعات محبطة ولحظات مفرحة…كل هذه المشاهد المتناقضة رصدها موقع أخبار مصر بالصور والفيديو خلال معايشة رحلة معاناة وانتظار وصبر واصرار بين مكاتب البريد فى سبيل الحصول على كراسة شروط بالاعلان التاسع لمشروع الاسكان الاجتماعى  بالمدن الجديدة .

زحام بلا نظام

كانت البداية بمكتب بريد الدقى الذى شهد زحاما هائلا بالايام الثلاثة الاولى من فتح باب سحب الكراسات فى 12 أغسطس نظرا لوفود المواطنين اليه من مختلف الاحياء بعد اكتشافهم عدم توافر الكراسات بمكاتب البريد القريبة من مساكنهم .

وسيطرت على المشهد العبثى حالة من الاحباط بين عدد غفير من الراغبين  فى الحجز بسبب الفوضى وطول الانتظار والنقص الشديد في أعداد الكراسات المطروحة  حيث اكتشف المنتظرون أن الارقام التى حصلوا عليها للنداء عليهم بالدور أكثر من عدد الكراسات المتاحة  وبالتالى غادر عدد كبير منهم المكتب غاضبا لعدم استلامه كراسة على أمل أن يحضر ثانى يوم لاستلامها -كما وعده الموظف المختص- دون طابور .

فيديو :

وعبرت عزة عزت أحمد عامر ربة بيت وأرملة عن استيائها للانصراف دون استلام كراسة الساعة 12 ظهرا باليوم الثالث بقولها “الأرقام التى نأخذها من الموظف أكبر من عدد الكراسات المتوافرة ،فمثلا رقمى 2229 ولم يتم توزيع إلا 98 كراسة حتى الظهر ثم سادت حالة من الهرج ونشبت مشادات كلامية بين الجمهور والموظفين لابلاغ الناس منتظرة من 8 صباحا أن “الكراسات نفدت “.

واشتكت من الزحام والفوضى وافتقاد النظام والرقابة مشيرة على حد تعبيرها الى “تسريب كراسات من تحت لتحت لأشخاص لم نشاهدها بالطابور”

.
وأشارت عزة عزت الى أنها سبق أن تم تخصيص شقة لها باعلان سابق ولكنها تحاول حجز شقة لابنها بالاعلان الجديد لأنها لاتعمل  ولديها 3 أولاد .

مجموعات بدلا من الطوابير

أما فى اليوم الخامس ،بدأ الموظفون يتعاونون مع المواطنين فى تنظيم الطوابير وتقسيم الأعداد الكبيرة الى مجموعات لتسليم كل مجموعة من 10 أفراد الكراسات بعد تسجيل أسمائهم بالدور حسب أسبقية الحضور والتسجيل مع تسليم صور بطاقاتهم مدون عليها الرقم بالكشف ونمرة الموبايل للمندوب عنهم فى تدوين بيانات الايصالات على الكمبيوتر داخل المكتب منعا للزحام .

فيديو :

 وهنا أكدت أمينة محمود موظفة تسكن بالجيزة أن أول 3أيام كانت الدنيا فوضى وخناقات وبعد شكاوى ومشاكل تم تنظيمها ولكن العدد كبير والزحام شديد وهناك من جاءوا 5صباحا لحجز مكان ومع ذلك انتظروا حتى الظهر .

وأكملت “أنا شخصبا ذهبت لأكثر من مكتب ولم يكن به كراسات..فلماذا لم يتم توفيرها فى عدد أكبر من المكاتب بمناطق متفرقة للتيسير على الناس والموظفين ثم ان هناك 7منافذ بمكتب بريد الدقى بينما لا يسجل الايصالات سوى 2فقط والباقى يعمل فى أشياء اخرى كالحوالات والمعاشات  .

فى حين ذكرت هدى أنها تعمل فى محال زهور بمدينة 6اكتوبر مع زوجها ولم تجد مكتب بربد هناك يبيع الكراسات رغم الاعلان بوسائل الاعلام عن وجود مكاتب ب6 اكتوبر، فجاءت الى مكتب بربد الاوقاف 7صباحا واندهشت عندما لم تجد زحاما ثم علمت ان أقرب مكتب به كراسات فى المهندسين والدقى ،وتساءلت فى دهشة :لماذا لم يتم التيسير علينا بتوفيرها بالمدينة والحد من هذا الزحام وتوفير المجهود و المشوار الطويل .


وتضم صوتها اليها سيدة اخرى قدمت شكوى فى وزارة الاسكان لعدم توفير الكراسات فى مدينة العبور أومكتب القليوبية .

 وأكدت انها نزلت 3مرات ل3مكاتب وفى النهاية أخذت تاكسى من العبور للجيزة لتقف بطابور طويل وتحمل رفم301اى اكثر من عدد الكراسات المعلن توافرها برقم ومع ذلك ظل لديها أمل فى كراسة  زبادة خاصة أن  اخر يوم للسحب الاحد المقبل والسبت اجازة .

 إلغاء اجازة السبت

 ثم التقطت نورهان موظفة حسابات فى مستشفى حكومى خيط الحديث لتقول “انا استيقظت6صباحا وجئت من الخليفة لمكتب العجوزة 8صباحا ووجدت زحاماشديدا وسجلت رقمى 179 وأخشى ألا أحصل على كراسة ..فلماذا لا يعمل الموظفون السبت لاستيعاب كل هذا الاقبال ؟.

 وأكدت انها حضرت من يومين وتركت بطاقتها لشدة الزحام وعدم النظام وانصرفت دون الحصول على رقم ولا كراسة ثم جاءت اليوم السادس لتجد الامور أكثر تنظيما فى شكل مجموعات وكل مجموعة 10افراد وينوب عنهم فرد واحدسواء رجل أو سيدة  فى التسجيل ودفع ثمن الكراسات بقيمة 60 جنيها للكراسة .

وهمست نورهان فى اذنى ” انا بعت ذهبى وهادفع ثمنه لحجز شقة لأخى الذى تجاوز ال34سنة ولم يتزوج أما انا فأعيش بشقة والدتى الله يرحمها بالامام ،واكملت بسخرية : صورت كل مشاهد “البهدلة ” عشان أذل أخويا وأثبت له جدعنتى معه لأنه حرفى وعمله ب6 اكتوبر  ولذلك لم يتمكن من الحضور للحجز بنفسه لأن الحرفى بيخسر اذا ترك شغله ساعات .”

 

هموم الموظفين

أما أحمد موظف بجهة حيوية، فظل يلتمس من الموظفين بالمكتب النظام والسرعة لأنه ثالث يوم يأخذ اجازة من عمله ليتمكن من سحب الكراسات ولايمكنه الحصول على مزيد من الاجازات إلا بالخصم .

وبالمثل قرر حسين الانصراف لأنه يعمل فى مطعم باليومية ولايمكنه التأخر الا بالخصم وقد يطرده صاحب العمل .

وأكد انه جاء أول يوم الساعة التاسعة صباحا ،فوجد الكراسات نفدت واعتذر عن الذهاب لعمله ليستقل تاكسى الى مكتب بريد العجوزة على أمل أن يجد مكانا وكراسة هناك ولكن للاسف عاد لمنزله من هول مشهد الزحام واضطر للنزول ثانى وثالث يوم لمكتب اخر بمدينة الطلبة  وبعد 4 ساعات تمكن من الحصول على كراسة الشروط باليوم الثالث .

وذكر أن كل المكاتب زحمة لأن عدد المكاتب المتوافرة بها الكراسات محدود بخلاف الاعلان عن توافرها بكل المكاتب .

فى حين تفتق ذهن شيماء الموظفة بمجمع التحرير عن حيلة ساعدها على تنفيذها بدء تنظيم الطوابير بخامس يوم وتقسيم المتقدمين لمجموعات بمكتب البريد  حيث اتفقت مع المندوب عن المجموعة بعد تسليمه صورة من البطاقة على استلام الكراسة لها  لأنها ستذهب للتوقيع بعملها ثم تعود بعد الحصول على اذن بالخروج مبكرا ساعة.

 والغريب أنها عادت من عملها لتجد أن دورها لم يأت بعد واستلمت كراستها بنفسها قرب الثالثة عصرا .

ولم يكن الحال أفضل كثيرا بمكتب المهندسين حيث عبر كريم محسن مهندس عن رحلة معاناته قائلا “بعد 5 ساعات فى طابور طويل بمكتب المهندسين اول يوم كان رد الموظف محبطا “الكراسات خلصت، ممكن تيجوا  بكره الصبح»

ولم يتمكن من استلام كراسة الا فى اليوم الخامس بعد تنظيم الطوابير وبعد 4 ساعات انتظار جاء الفرج !

وابدى الشاب استنكاره لنقص الكراسات لأنه لف كعب داير على 5 مكاتب بريد، هي: “نادى الصيد ،مكتب مدينة الطلبة، أرض الجمعية، الكيت كات، والمهندسين”، لشراء كراسة شروط المشروع.

تساؤلات حائرة

وأكد حسن محمد  مدرس يرغب في الحجز بالمشروع لابنه ، أنه حاول شراء كراسة شروط ولكنه لم يستطع، نظرًا لعدم توافرها ب4مكاتب بريد بالقاهرة بالعتية والاوقاف والسيدة وحتى فى المهندسين ذهب الى المكتب الساعة 10 صباحا باليوم الثانى للحجز ليجد رقمه تعدى ال200 ولم يتمكن من استلام كراسة .

وتساءل :هل يجوز أن يسحب كراسة لابنه وابن أخيه المتوفى ولماذا الايصالات الصادرة لمن تسلموا الكراسات مميكنة وغير مختومة ؟.

أما عائشة  محاسبة، فتحدثت على استحياء، قائلة ” من 7 صباحا اخوض معركة بمكتب بريد الاورمان للفوز بإحدى هذه الكراسات المعلن عنها بحثاً عن “شقة” وبدون اى انذار وجدت نفسى محشورة وسط طوابير متعددة متداخلة من الرجال والنساء بلا تنظيم” .

وتابعت :”بينى وبينك فيه ست داست على رجلى وأول مرة صرخت وتانى مرة واحدة  حاولت تأخد مكانى ،فلم اشعر بنفسى الا وانا اشكها بدبوس الطرحة للاسف نحن لم نتعلم النظام ولم نجد موظفا ينظمنا ويراقب الدخلاء “.

وأكملت بنبرة متعبة “انتظرت وسط الحر حتى الثانية ظهرا بعد تسليم صورة من بطاقتى للموظف وأخيرا سمعت اسمى ،فانطلقت مسرعة  للوصول إلى شباك المكتب لاستلام كراستى والكل يبارك لى وسط “زغاريد “وكأنى استلمت مفتاح الشقة ولحظتها نسيت تعبى ويارب يكون لى نصيب لأنى مطلقة وأقيم بشقة والدى  الايجار ببولاق.

لقطات نادرة

والطريف أن السيدات و الشباب تنافسوا فى التقاط “سيلفي الشباك” تعبيرا عن لحظة فرحهم بالوصول اليه لاستلام كراسة وسط ضحكات وابتسامات من القلب بعد طول عناء بينما تبارى أولادهم الصغار فى التقاط صور وفيديوهات تسجل لقطات نادرة.

وعلى العكس كان الزحام محدودا في مكتب بريد الهرم، واصطفت الطوابير بانتظام داخل وخارج مبنى المكتب وتوزعت بين النساء والرجال بينما تبادل القادمون متأخرا الخبرات وطرح تساؤلات عن أحقية سكان القاهرة فى التقديم لحجز شقة بالجيزة وماذا يفعلون ان كان ايصال النور باسم مالك العقار وهل لابد أن يحمل اسم المستأجر؟ وغيرها .

بينما كان حال كبار السن والمرضى مثيرا للشفقة حتى أن بعضهم افترش الأرصفة لعدم عثوره على مقعد وبادرت بعض السيدات بالمحال المجاورة بتقديم المياه والعصائر لهم بينما اقتحم عدد من السماسرة صفوف المتقدمين لتوزيع منشورات دعاية لمكاتب محاسبة تصدر شهادات اثبات صافى الدخل لأصحاب المهن الحرة والحرفية لأنها من المستندات المطلوبة للحجز.

زيادة الكراسات والمكاتب

 وردا على تساؤلات وشكاوى المتقدمين للحجز ، صرح هانى يونس المتحدث باسم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة لموقع أخبار مصر بأنه تم تلبية مطالب المواطنين وتوفير الكراسات وفتح مكاتب بريد أكثر لخدمة المتقدمين وصلت نحو 200 مكتب بالمحافظات.

 واكد انتهاء شكاوى  نقص كراسات الشروط بمكاتب البريد بطبع كراسات جديدة، مع حسن توزيعها لتغطية الطلبات المتزايدة من المواطنين معلنا مد فترة سحب الكراسات الى 20 سبتمبر لزيادة الطلب عليها .

واكد انه فتح مكاتب بالخانكة و6 اكتوبر وجارى تذليل أى عقبات مشيرا الى أن الحجز ممتد من 20 أغسطس حتى 20 سبتمبرو أنه لا فرق بين من تقدم في أول أيام الحجز عن من تقدم في آخر يوم، لأن الترتيب سيتم حسب الأولويات المعلنة والاختيار طبقا للقرعة بالحاسب الآلى .

وأوضح يونس أنه من حق سكان القاهرة التقدم للمشروع وكذلك سائر المحافظات على ان تكون الاولوية لابناء المحافظة أو المدينة المقامة بها الوحدة السكنية .

وبالنسبة لمن يقطن بالقاهرة حسب البطاقة لكنه ترك شقته ولم يغير البطاقة بعد يمكنه التقدم بصورة من عقد ايجار اوايصال نور أو مياه السكن الايجار الذى انتقل اليه ولايجوز للاسرة الواحدة حجز اكثر من شقة فى الاعلان نفسه .

السداد نقدا أو بالتقسيط

وأعلنت مى عبدالحميد، رئيس مجلس إدارة صندوق التمويل العقارى، والمدير التنفيذى لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعى أن مجلس الوزراء إعتمد توصيات مجلس إدارة الصندوق بأن يصبح سعر الوحدة كاملة التشطيب 184 ألف جنيه، بالإضافة إلى 5 % من سعر الوحدة كوديعة صيانة، يتم سدادها نقداً عند التعاقد أوتقسيطها ضمن التمويل الممنوح للعميل.

 وأكدت أن مبلغ مقدم الحجز11 ألف جنيه، يرد فى حالة عدم التخصيص، و(140 جنيهاً) مصاريف استعلام لا ترد، يتم سدادها فى أى مكتب بريد مميكن بجميع محافظات الجمهورية، وذلك على الحساب الذهبى رقم(0135013000234818) لحساب بنك التعمير والإسكان، بمكاتب البريد المميكنة.

 واشارت رئيس الصندوق الى أن قيمة القسط فى حالة التخصيص تبدأ من 590 جنيها شهريا كحد أدنى، ويحدد طبقاً لضوابط التمويل العقاري.

*فى النهاية ..المشروع خطوة على طريق حل مشكلة اسكان محدودى الدخل بشرط أن تصل الوحدات لمستحقيها وفقا للأولويات المعلنة .