نيودلهي - أ ف ب

أفاد مسؤولون هنود ان وزارة الدفاع الهندية وافقت يوم الخميس على شراء ست مروحيات هجومية من شركة بوينج الأمريكية، في الوقت الذي تعزز فيه الهند قوتها العسكرية وسط توترات حدودية مع الصين وباكستان.

ووافق مجلس المشتريات العسكرية الذي يشرف على الصفقات الكبيرة، على اعطاء الضوء الأخضر لشراء ست مروحيات آباتشي إضافية، بعد ان كان قد تم شراء 22 مروحية منها ضمن صفقة عام 2015 بلغت قيمتها 2,5 مليار دولار.

وأكد مصدران في وزارة الدفاع الهندية لم يكشفا عن هويتهما ان الموافقة أعطيت للجيش على الصفقة، من دون ورود تفاصيل إضافية حول موعد التسليم.

وقال مسؤول هندي “مجلس المشتريات العسكرية وافق على تأمين ست مروحيات آباتشي مع المعدات المتعلقة بها لصالح الجيش” بقيمة 650 مليون دولار.

وكانت الدفعة الأولى التي تسلمتها الهند من هذه المروحيات الهجومية وعددها 22 وتحمل صواريخ “هيلفاير” و”ستينجر” قد حلت مكان الأسطول القديم للقوة الجوية الهندية.

وتأمل الهند ان تنشر المروحيات على حدودها المرتفعة وبخاصة حدودها الشرقية مع الصين.

وإندلع نزاع حدودي بين الجانبين على هضبة إستراتيجية في الهيملايا، حيث يتواجه مئات الجنود الهنود والصينيين منذ أكثر من شهرين.

وتعتبر الهند أكبر مستورد للسلاح في العالم، كما تستثمر عشرات المليارات في تحديث سلاحها الذي يعود إلى الحقبة السوفياتية، وقد تم توقيع صفقات ضخمة منذ وصول رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى السلطة عام 2014.

وفي أبريل (نيسان) الماضي وقعت الهند عقدا مع إسرائيل يساوي 2 مليار دولار ويتضمن نظام دفاع صاروخي أرض-جو متطور.

وقد اتجهت الهند في السنوات الأخيرة لشراء الأسلحة من الولايات المتحدة وفرنسا بدلا من حليفتها التقليدية روسيا.