الاراضي الفلسطينية-أ ف ب

استهدف تفجير انتحاري بقطاع غزة فجر الخميس نقطة أمنية في مدينة رفح وأسفر عن مقتل عنصر أمني من حركة حماس التي تسيطر على القطاع، في عملية تثير الخشية من ظهور شكل جديد من العنف الإسلامي المتطرف.

وأكد الناطق باسم وزارة الداخليّة التي تُديرها حركة حماس إياد البزم في بيان تلقّته وكالة فرانس برس “في ساعة مبكرة من فجر اليوم أوقفت قوة أمنية شخصين لدى اقترابهما من الحدود الجنوبية لقطاع غزة فقام أحدهما بتفجير نفسه مما أدى الى مقتله وإصابة الاخر وإصابة عدد من أفراد القوة الأمنية أحدهم بجروح خطيرة”.

ولاحقا أعلن مصدر طبي في مستشفى “غزة الاوروبي” في جنوب قطاع غزة “استشهد عنصر الامن نضال جمعة الجعفري (28 عاما) متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها في التفجير الانتحاري قرب معبر رفح”.

وعلم من مصادر طبية أن التفجير أسفر عن إصابة أربعة أفراد أمنيين آخرين أحدهم جروحه خطرة.

وهذه المرّة الأولى التي يقع فيها هجوم عنيف يستهدف قوّات الأمن التابعة لحماس في القطاع.

ولم يدل البزم بمزيد من التفاصيل مكتفيا بالقول إن “الأجهزة الامنية تقوم باجراء تحقيقاتها حول الحادث” الذي وقع على بعد مئات الأمتار من معبر رفح المغلق في العادة لكن أعيد فتحه منذ الاثنين بصورة استثنائية للسماح للغزيين بالسفر لأداء الحج في نهاية الشهر.