بنغازي - أ ش أ

فتحت قوات الجيش الليبي ممرات آمنة لدخول المساعدات الطبية، والحالات الإنسانية إلى مدينة درنة بعد حصولها على إذن مسبق من قبل غرفة عمليات  عمر المختار ,مع مواصلة قوات الجيش حصار المدينة , وإحكام السيطرة على جميع  مداخلها ومخارجها.

وأكد الناطق باسم القوات المسلحة العميد أحمد المسماري ,في تصريح له اليوم/الثلاثاء ان تنظيم داعش مازال موجودا في درنة, وخاصة في منطقة الظهر الحمر, وأن الحل الوحيد هو المواجهة  المسلحة للقضاء عليه.

وأشار إلى مواصلة سلاح الجو طلعاته الاستطلاعية والقتالية على مواقع تابعة للجماعات الإرهابية في منطقتي الظهر الحمر والفتايح .