القاهرة - أ ش أ

أكد رئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر، أن مصر كلما تقدمت في البناء والتنمية; كلما قلت الجرائم الإرهابية، مضيفاً أن “لغتنا البناء ولغة الإرهاب الهدم والحرق والموت”.

جاء ذلك في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، على هامش مؤتمر نقابة العاملين في الصحافة، والذي عقد بمقر “اتحاد عمال مصر”، اليوم الاثنين.

وذكر جبر :” إن المؤتمر يأتي في إطار جهود الاتحادات والنقابات والمجتمع المدني بهدف تنبيه المجتمع إلى مخاطر الإرهاب الذي يواجه البلد، مضيفا أن الإرهاب يعود اليوم بوجه قبيح من خلال مظلة أجهزة مخابرات ودول تتآمر على مصر بتقديم الدعم المادي والدعم اللوجيستي إلى الخلايا الإرهابية.

ودعا رئيس الهيئة الوطنية للصحافة إلى ضرورة اتحاد الدولة المصرية حكومة وشعباً لمواجهة الإرهاب، وليس الجيش والشرطة فقط، مشيراً في الوقت ذاته إلى أهميه رفع درجات الوعي لدى المواطنين.

وفيما يتعلق بدور الصحافة في مواجهة الإرهاب، قال جبر إن “الصحافة مسئولة.. ويقع على عاتقها مهمة إحياء الإعلام كله”، مضيفاً أن دور الإعلام الآن في الحرب ضد الإرهاب ليس بالدور الذي نتمناه”.

وحول لقاء كرم جبر مع رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضي منصور بمقر النادي، أجاب قائلاً ” إن ذهابه إلي النادي كان للدفاع عن كرامة الصحفيين وحقوقهم وامتيازاتهم، مؤكدا أن منصور استجاب لجميع المطالب، وأن نادي الزمالك قدم اشتراكات رمزيه للصحفيين بحوالي 60 ألف جنيه بتسهيلات علي 3 أشهر.

ونوه جبر بأنه تم الاتفاق مع رئيس نادي الزمالك على قبول كافة العضويات للصحفيين والتنازل عن جميع القضايا التي بينهم، مشيراً إلى أن مرتضى منصور أبدي احترامه للصحفيين; مطالباً بعدم الإساءة لشخصه حال تناول أي موضوعات صحفية.

وتابع جبر ” أنه في اليوم التالي للاتفاق فوجئ بإحدى الصحف تشن هجوما حادا علي رئيس النادي، وأخبره منصور بتعليق الاتفاق ،مشيرا إلى أنه انسحب أيضا من هذا الاتفاق لعدم احترام إحدى الصحف، وجمد دوره في الوقت الحالي.

وأكد أنه لن يتخلي في الدفاع عن الزملاء الصحفيين في هذه القضية لكن الوقت والبيئة ليست مناسبة، قائلاً :” كلما تقدمنا خطوة للأمام يعرقلها بعض الأشخاص”.

وأشار رئيس الهيئة الوطنية للصحافة إلى أن المستشار مرتضي منصور ينتظر الإجراءات التي ستتخذها نقابة الصحفيين حول ما نشر ضده.