القاهرة - أ ش أ

قال ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة “أخبار اليوم” إن مصر ربما لم تكن قوة عظمى عسكريا أو اقتصاديا، ولكن هي قوة عظمى ثقافيا، لأنها تعد منارة الأدب والتنوير في العالم والمنطقة ككل، وإن مهمة الجماعة الصحفية هي إنقاذ القوة الناعمة للدولة المصرية.

وأضاف رئيس مجلس إدارة “أخبار اليوم” – خلال الاجتماع التشاوري الثالث الذي تعقده الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة كرم جبر مع رؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف القومية اليوم السبت لوضع خطة مشتركة لمواجهة مخططات محاولات إفشال الدولة المصرية بمقر مؤسسة أخبار اليوم – أن مصر لديها تجارب متعددة .. فبعد ثورة 1919 لمع عباس العقاد ونجيب محفوظ وطه حسين، وكذلك بعد ثورة 1952 ظهر المبدعون في الأدب والغناء والموسيقى والشعر.

وتابع: “نتمنى بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو أن تعود مصر إلى ريادتها في كافة أنواع الآداب والفنون والابتكارات والاختراعات في مختلف المجالات”.