اخبارمصر - غادة جميل

اعربت الدول العربية حلفاء الولايات المتحدة عن تأييدهم حال اعلان ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب تنظيم الإخوان جماعة إرهابية
“فوكس نيوز” اشارت في تقرير لها أن سلمان الأنصارى رئيس لجنة الشئون العامة السعودية فى واشنطن إن الولايات المتحدة تحتاج لمواجهة شر الإخوان فى أسرع وقت ممكن وتساءل لماذا تتاخر واشنطن في هذا القرار رغم اعلان كل من مصر والسعودية والإمارات إن الإخوان جماعة إرهابية وان هناك المئات من الأدلة التى تثبت تلك الحقيقة.

ونقلت الشبكة عن سفير مصر فى الأمم المتحدة عمرو عبد اللطيف أبو العطا قوله انه هناك دعم لمثل هذه الخطوة. وقال إنها ستكون خطوة إيجابية وللأمام حقا.

وذكرت الشبكة ان المداولات والمناقشات داخل البيت الأبيض تجرى لتصنيف الإخوان ضمن المنظمات الإرهابية الأجنبية خاصة وان البيت الأبيض يفهم تماما كيف أن التهديد الجهادى العالمى تعود جذوره إلى الإخوان.

وتابعت الشبكة القول بان الرئيس ترامب ليس مستعدا للسير على درب السياسات الكارثية للإدارات السابقة لاسيما البيت الأبيض فى عهد باراك أوباما الذي مكن الاخوان وقت ما يعرف بالربيع العربي والذي ادي الى مقتل مئات اللآلاف من الناس من سيناء وحتى سنجار بالعراق.

كما نقلت الشبكة عن خبير بمركز سياسة الأمن،احد ابرز المنظمات الداعية لإدراج الإخوان على لوائح الإرهاب قوله إن هذه خطوة أساسية بالتأكيد خاصة وان أهداف الإخوان متطابقة مع كل الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وحماس وهو تأسيس دولة إسلامية يحكمها الشريعة.

واوضحت الشبكة ان عددا كبير من المحللين اشاروا الى ان تصنيف الإخوان كجماعة ارهابية سيكون خطوة هائلة فى الإتجاه الصحيح فقد تم اعتبار الإخوان تهديدا من قبل كل من مصر والسعودية والإمارات ودول أخرى وان هذه الدول تقدر ان الإخوان ليست حركة سياسية أو دينية ولكنها القوى الرئيسة المحركة للتطرف الإرهاب وأن أى جهد لمحاربة الإرهاب تحتاج لمحاسبة الشبكة العالمية لهم.

واختتمت الشبكة التقرير باه وفقا لمسئول عن تمويل الإرهاب فى وزارة الخزانة الأمريكية إنه لا يعتقد أن الإدارة قد تخلت عن موقفها من الإخوان لكنه أشار إلى أنه سيكون من الأسهل استهداف جماعات معينة من خلال برنامج العقوبات المستهدفة بوزارة الخزانة.

نيويورك تايمز: مرض غريب يصيب عدد من الدبلوماسيين الامريكيين في هافانا

تعرض عدد من الدبلوماسين الامريكيين في العاصمة الكوبية هافانا لمرض غريب له عدة اعراض تشمل الصداع وعدم الاتزان وفقدان السمع
صحيفة نيويورك تايمز اشارت الى ان ما عرف باسم الهجمات الصحية على هؤلاء الدبلوماسيين اصاب البلدين بالقلق وان واشنطن طالبت كوبا برد يفسر هذا الوضع

واوضحت الصحيفة ان جامعة ميامى تلقت مكالمة شديدة اللهجة من مسئولى إدارة ترامب، تبلغهم بأن الدبلوماسيين الأمريكيين فى هافانا أصابهم مرض غريب وان هناك محاولات مكثفة لتحديد سبب الغموض الطبى المحيط بسبعة من العاملين فى السفارة الأمريكية فى هافانا.

وذكرت الصحيفة ان هذا المرض سببه موجات صوتية تصدر من الآلة، وتفاقمت الأعراض مع التعرض لها لفترات طويلة دون تحديد من المسئول

وأضافت الصحيفة ان أن أحد المرضى كانت حالته خطيرة مع وجود اضطراب فى الدم وان متخصصين من جامعة ميامى توجهوا إلى هافانا لفحص آخرين يعملون فى السفارة وسط توقعات بارتفاع عدد المصابين بهذا الداء

واضافت الصحيفة ان تلك الواقعة كانت الأحدث فى سلسلة من النزاعات بين البلدين وسط تخوفات ان يكون هذا الامر مدبر من قبل احد عناصر المخابرات الكوبية لإنهاء جهود المصالحة التى بدأها الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما