واشنطن - رويترز

قال مسؤول بالبيت الأبيض يوم الجمعة إن الرئيس دونالد ترامب سيرسل صهره جاريد كوشنر والمفاوض جيسون جرينبلات إلى الشرق الأوسط قريبا للإجتماع مع قادة المنطقة ومناقشة “السبيل إلى محادثات سلام حقيقية بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وأضاف المسؤول أن دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي ستشارك في الجولة التي ستتضمن إجتماعات مع قادة من السعودية والإمارات وقطر والأردن ومصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وتابع قوله “بينما ستلعب المحادثات الإقليمية دورا مهما إلا أن الرئيس يؤكد مجددا أن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن التفاوض عليه إلا بشكل مباشر بين الطرفين وأن الولايات المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع الأطراف لتحقيق هذا الهدف”.

وكلف ترامب بعد توليه الرئاسة صهره كوشنر، الذي يعمل مستشارا للرئيس، بالمساعدة في التوصل لإتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين.

وزار ترامب السعودية وإسرائيل خلال أول جولة خارجية له بعد توليه المنصب وعبر عن التزامه الشخصي بالتوصل إلى إتفاق استعصى على سابقيه الديمقراطيين والجمهوريين.

وعزا المسؤول توقيت الزيارة إلى ما تم مؤخرا من “عودة الهدوء والاستقرار للوضع في القدس” بعد موجة من أعمال العنف الشهر الماضي بسبب قيام إسرائيل بوضع بوابات إلكترونية على مداخل الحرم القدسي.

وقال المسؤول إن ترامب وجه بأن تركز المحادثات على إيجاد سبيل لعقد محادثات سلام ومحاربة “التطرف” وتخفيف الأزمة الإنسانية في غزة وتحديد خطوات إقتصادية يمكن اتخاذها لضمان الأمن والاستقرار.

وأضاف “لتعزيز فرص السلام تحتاج كل الأطراف إلى المشاركة في تهيئة أجواء تؤدي إلى صنع السلام مع توفير الوقت والمجال الذي يحتاجه المفاوضون والداعمون للتوصل لإتفاق”.