القاهرة - اخبار مصر 

في إطار حرص مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء, على المتابعة والرصد الدوري للموضوعات المثيرة للجدل في وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة ومتابعة ردود الأفعال وتحليلها بهدف توضيح الحقائق كاملة حول تلك الموضوعات, فإنه خلال الفترة من ‏( 1حتى 7 أغسطس 2017‏‏‏‏‏‏)، ‏فقد تم رصد (8) شائعات وقام المركز بنفيها وتوضيح حقائقها وذلك بعد تواصله مع الوزارات والجهات المعنية، وهي على النحو التالي:

· استخدام أدوية فيروس “سي” منتهية الصلاحية بالتأمين الصحي.
· إصابة الأسماك المصرية بفيروس “بلطي البحيرات”‏.
· طرح لحوم حمير مفرومةý ýبالمجمعات الاستهلاكية.
· حذف من يتجاوز راتبه 1500 جنيه من البطاقات التموينية.
· غلق وزارة الأوقاف عدد من المساجد ببعض المحافظات.
· احتراق ملفات العملاء في جهاز القاهرة الجديدة.
· وجود صفحة رسمية للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة على موقع التواصل الاجتماعي ‏‏”فيسبوك”‏.
· اكتشاف مقبرة للملك سيتي الثاني بمحافظة المنيا.

تداولت العديد من وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد باستخدام وزارة الصحة أدوية معالجة لمرضى فيروس “سي” منتهية الصلاحية بالتأمين الصحي، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي أوضحت أن تلك الأنباء مضللة، مؤكدةً أن أدوية مرضي فيروس “سي” المتوفرة داخل المستشفيات الحكومية ووحدات التأمين الصحي آمنة تماماً وصلاحيتها سارية حيث أن الوزارة حريصة كل الحرص على صحة وسلامة المواطن المصري وتعمل بشكل مستمر على توفير كافة الأدوية بعد التأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات المطبقة عالمياً.

وأشارت الوزارة أن السبب وراء انطلاق تلك الشائعة يرجع بالأساس إلى طلب الشركة الأمريكية المنتجة لمستحضر “كلاتازيف” أقراص، والمستخدم في علاج مرضى فيروس “سي”، بمد صلاحية هذا المستحضر لفترة أطول وذلك بعد قيامها بإجراء الدراسات العلمية العالمية لها في هذا الشأن مضيفة أن هذا الإجراء يطبق عالمياً، وقد تم أكثر من مرة على العديد من المستحضرات داخل وخارج مصر.

حيث أوضحت الوزارة أنها لم توافق على الفور على طلب الشركة الأمريكية بمد صلاحية مستحضر “كلاتازيف” أقراص, إلا بعد عرض الأمر على اللجنة العلمية المختصة للثبات بالإدارة المركزية لشئون الصيدلة، والتي تتكون من أساتذة متخصصين من كليات الصيدلة وتختص بالبت في قبول أو رفض الطلب المقدم من أي شركة بمد فترة الصلاحية لأى مستحضر دوائي،مؤكدة أن تلك اللجنة قد أقرت بعد الدراسة العلمية في محضرها بجلسة 23 مارس 2017، بمد صلاحية مستحضر “كلاتازيف” أقراص‏ من 24 شهر إلى 30 شهر.

كما تردد في العديد من وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد بإصابة الأسماك المصرية النيلية بفيروس “بلطي البحيرات” (Tilapia Lake Virus)، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي, والتي نفت صحة تلك الأنباء تماماً, موكدةً على أن مصر خالية من فيروس البلطي (Tilapia Lake Virus)، وأنه لم يتم تسجيل أي حالة تفيد بوجود هذا الفيروس, مشيرة إلى أن الأسماك المصرية النيلية في حالة صحية متميزة، وأن السمك “البلطي” المصري من أحسن وأجود الأنواع على مستوى العالم، وأن معامل الوزارة معتمدة دولياً ونتائجها معترف بها.

وأوضحت الوزارة أن السبب الرئيسي وراء انتشار تلك الشائعة هو قيام مجموعة من الباحثين بنشر بحثًا عن انتشار فيروس (Tilapia Lake Virus) ببعض المزارع المصرية دون أدلة علمية، وقد قامت منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” بنشره على موقعها الإلكتروني منذ شهر مايو الماضي بالرغم من أنها ليست جهة اختصاص، وليست جهة إعلان عن أمراض, مشيرةً إلى أن الوزارة اتخذت كافة الإجراءات والاتصالات مع منظمة “الفاو” لطلب سحب هذه المعلومة الخاطئة وتوضيح عدم دقتها.

كما أعلنت الوزارة أنه عقب التنسيق الكامل مع منظمة “الفاو” والتحقق مما تم نشره على موقعها الإلكتروني تم التأكد أن مصر خالية تماماً من الفيروس، وأن المعلومات التي تداولتها المنظمة حول وجود الفيروس اعتمدت على تقارير بحثية غير مؤكدة ومن جهة غير رسمية.

وأضافت الوزارة أنها تعمل مع منظمة “الفاو” لوضع خطة مشتركة تستهدف التأكيد على استدامة خلو مصر تماماً من فيروس بلطى البحيرات على أن يتم ذلك من خلال آلية تضمن كفاءة نظم الإدارة المزرعية للإنتاج السمكي لمصر خاصةً أن منظمة “فاو” تهتم بتحقيق الأمن الغذائي بالتعاون المشترك بين الحكومة المصرية والمنظمة الدولية بمشاركة صغار المزارعين.

كما انتشر في العديد من المواقع الإليكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد بطرح لحوم حمير مفرومة بالمجمعات الاستهلاكية، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، والتي نفت صحة تلك الأنباء بشكل قاطع، موكدةً على سلامة وصلاحية اللحوم المفرومة التي تباع بالمجمعات الاستهلاكية ومشروع جمعيتي للاستهلاك الأدمي, موضحة أن ما يتردد عن طرح لحوم حمير مفرومة داخل المجمعات الاستهلاكية مجرد شائعات لا أساس لها إطلاقاً من الصحة.

وأضافت الوزارة أن هناك حملات رقابية متواصلة على جميع محال ومخازن ثلاجات اللحوم بالأسواق، بالإضافة للحوم المعروضة داخل المجمعات الاستهلاكية والمعارض الثابتة والمتنقلة لمنع طرح لحوم فاسدة أو منتهية الصلاحية أو مجهولة المصدر ومصادرتها مع الاقتراب من حلول عيد الأضحى.

كما أعلنت الوزارة عن استئناف إطلاق قوافل السيارات المحملة باللحوم والدواجن المجمدة للمناطق الشعبية والمكتظة بالسكان التي تخلوا من فروع المجمعات الاستهلاكية لتلبية احتياجات المواطنين حيث يصل سعر اللحوم البرازيلية إلى 60 جنيهاً بدلاً من 69 جنيهاً، والدواجن إلى 31 جنيهاً للكيلو، لافتةً إلى أنه يتم ضخ 3 أطنان يومياً من اللحوم والدواجن.

 

وقد انتشر في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد بإغلاق وزارة الأوقاف لعدد من المساجد ببعض المحافظات، وقد قام المركز بالتواصل وزارة الأوقاف، والتي نفت صحة تلك الأنباء المضللة تماماً, مؤكدةً أنها لم تغلق أي مسجد بأي محافظة إلا لغرض الإحلال والتجديد فقط.

وفي ذات السياق، نفت الوزارة أيضاً ما تردد عن إغلاق عدد من الزوايا ببعض المحافظات، مؤكدة أن الأمر يتعلق فقط بمنع إقامة خطبة الجمعة في الزوايا والمصليات غير المصرح بإقامة صلاة الجمعة بها، مع السماح بإقامة سائر الصلوات الأخرى بها.

وأضافت الوزارة أن تنظيم شئون صلاة الجمعة وقصر خطبة الجمعة على المساجد دون الزوايا والمصليات، فإنه يتم وفق ما يحقق المصلحة الشرعية والوطنية مع منع غير المؤهلين وغير المصرح لهم باعتلاء المنابر فقط دون إغلاق المسجد.

تردد في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد باحتراق ملفات عملاء وزارة الإسكان في جهاز القاهرة الجديدة،وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية, والتي أوضحت أن تلك الأنباء غير دقيقة، مؤكدةً أن جميع ملفات العملاء الموجودة في جهاز القاهرة الجديدة آمنة تمامًا ولم تتعرض لأي تلفيات، موضحة أن ما حدث هو مجرد ماس كهربائي نشب بأحد أجهزة الكمبيوتر الموجودة بقاعة استقبال العملاء ونتج عنه احتراق ذلك الجهاز فقط ولم ينتج عنه ضياع أي معلومات أو بيانات.

من ناحية أخرى, أعلنت الوزارة عن بدء فروع بنك التعمير والإسكان بمختلف المحافظات في استقبال مقدمات الحجز لعدد 24 ألف قطعة أرض التي أعلنت عنها سابقاً، بداية من يوم الأحد الماضي وحتى يوم الثلاثاء الموافق 29 من الشهر نفسه، حيث تتراوح مساحات الأراضي بين 209م2 و1500م2، وذلك في 19 مدينة جديدة, موضحة أنه تم توفير طريقتين للسداد الأولى, عن طريق التحويل البنكي بنظام السويفت أو بنظام ACH، والطريقة الثانية، عن طريق شيك معتمد أو مصرفي لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

حيث أوضحت الوزارة، أن توفير هاتين الطريقتين للسداد، يأتي حرصاً من البنك للتيسير على العملاء في التقدم للحجز، وسداد مبلغ جدية الحجز، وتسهيل وإنهاء الإجراءات، فضلاً عن حماية المتقدم للحجز من مخاطر التنقل بمبلغ جدية الحجز وحمل النقدية، وتماشيًا أيضاً مع توجيهات الدولة لتعزيز الشمول المالي.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعض الأخبار المنسوبة للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة من واقع صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وقد قام المركز بالتواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، والذي نفى صحة تلك الأخبار المغلوطة التي تم تداولها عن الجهاز، مؤكداً عدم وجود أي صفحة رسمية للجهاز على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، محذراً من وجود بعض الصفحات التي تتناول أخبار عن الجهاز على الفيس بوك، وتحاول الزج باسمه في بعض الأخبار المغلوطة وغير الصحيحة ومجهولة المصدر.

وفي سياق متصل، أكد الجهاز أنه يرحب بكل الآراء والمقترحات التي تساهم في دعم ومساندة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة وذلك للقيام بالدور المنوط به، من خلال الموقع الإلكتروني الرسمي والوحيد للجهاز ww.caoa.gov.eg.

وفي النهاية ناشد الجهاز رواد موقع التواصل الاجتماعي بعدم التعامل مع مثل هذه الصفحات والانسياق وراء الشائعات التي تبثها، مشدداً على أنه سيتم اتخاذ كل السبل القانونية حيالها ومن يقف ورائها، مشيراً إلى أن الموقع الإلكتروني للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ww.caoa.gov.eg هو الأداة الوحيدة الرسمية والمتاحة للتواصل مع جميع المواطنين ولاستقبال كافة الآراء ونشر كل الأخبار المتعلقة بالجهاز.

كما انتشر في العديد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية أنباء تفيد بعثور وزارة الآثار على مقبرة الملك سيتي الثاني أسفل أحد المنازل بمحافظة المنيا، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الآثار، والتي نفت دقة تلك الأنباء، وأوضحت أن حقيقة الأمر تتمثل أنه تم العثور على بعض القطع الأثرية من عصر الملك سيتي الثاني ولكنها ليست مقبرته، حيث تم اكتشاف ذلك أثناء قيام أحد المواطنين بقرية سمالوط بمحافظة المنيا، بالتنقيب عن الآثار والحفر خلسة أسفل منزله.

وأضافت الوزارة أن القطع التي تم ضبطها أسفل المنزل حتى الآن تتمثل في لوحة حجرية عليها خرطوش للملك سيتي الثاني، وبعض الأواني الفخارية، ونقش عليه نصف تاج ملكي وحوض يوناني روماني.

وأشارت الوزارة أن شرطة السياحة والأثار قد ألقت القبض على المتهم وتحفظت على المنزل لحين الانتهاء من المعاينة والتحقيقات، مضيفة أنه جارٍ الآن تشكيل لجنة أثرية من وزارة الآثار لمعاينة المنزل وما إذا كان يحوي قطعًا أثرية أخرى أم لا.

و أكدت الوزارة حرصها التام على الحفاظ على جميع الآثار المصرية والتراث الحضاري الذي يمتد عبر آلاف السنين, وذلك بكافة ربوع الوطن نظراً لأهميتها وقيمتها التاريخية الهامة، مشيرةً إلى أن مسئولي الآثار وأفراد شرطة السياحة والآثار على قدر كبير من اليقظة، ويتابعون بشكل يومي كافة المناطق والمواقع الأثرية بمختلف محافظات الجمهورية، وفي حالة وجود أي شكوى يرجى الاتصال على رقم بوابة الشكاوى الحكومية (16528) أو من خلال تطبيق إيجابي.

و ناشدت الوزارة وسائل الإعلام المختلفة (المقروءة، والمرئية، والمسموعة) تحري الدقة في نشر الأخبار المتعلقة بأنشطة الوزارة المختلفة، منعاً لحدوث البلبلة بين المواطنين، وتضارب المعلومات والأرقام حول المشروعات التي تنفذها الوزارة، وهو ما يؤثر في الثقة بين الوزارة والمواطنين.