أسوان - أ ش أ 

تسلمت وحدة التماسيح التابعة لقطاع المحميات الطبيعية بالجنوب بمحافظة أسوان تمساحا نيليا يصل طوله إلى متر ونصف ووزنه 17 كيلوجراما ، لإعادته إلى بيئته الطبيعية ببحيرة ناصر ، في إطار الحفاظ على التنوع البيولوجي للتماسيح النيلية والحفاظ عليها من الإنقراض.

وصرح مدير الوحدة المهندس عمرو عبد الهادي – اليوم السبت – إن التمساح النيلي الذي تم إعادة إطلاقه ببيئته ببحيرة ناصر في أحد الأخوار الطبيعية سلمه صاحب متحف تراثي نوبي مقام بجزيرة أسوان ، حيث كان يقوم بتربيته ضمن مجموعة من التحف والمقتنيات التراثية النوبية التي يقدمها لزوار المتحف ، مضيفا أن التمساح من جنس “أنثى”، وتم تسجيله بالكود رقم 113.

وطالب عبد الهادي مربي التماسيح النيلية من أهالي أسوان بالاقتداء بهذه المبادرة وتسليم التماسيح التى يتم تربيتها داخل المنازل إلى قطاع المحميات الطبيعية لإعادتها مجددا إلى بحيرة ناصر للحفاظ عليها داخل بيئتها الطبيعية.