اعداد : غادة جميل

ليفربول “الفتاك” بعد انضمام الفرعون المصري محمد صلاح والسنغالي ماني

تصدر الفرعون المصرى محمد صلاح عناوين الصحافة البريطانية بعد الفوز الذي حققه فريق ليفربول الانجليزي المنضم اليه في الانتقالات الصيفية على فريق بايرن ميونخ الألماني بثلاثية نظيفة في مباراة جمعت الفريقين بملعب “أليانز أرينا”، ضمن منافسات بطولة كأس “أودي” الودية.

صحيفة الاندبندنت اشارت الى ان قرار إدارة ليفربول بالتعاقد مع النجم المصري محمد صلاح خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية كان صائباً، في ظل الخطورة التى يشكلها اللاعب عند إمتلاكه للكرة.

واوضحت الصحيفة ان صلاح كان له دور بارز في الاهداف التي احرزها فريقه اضافة للهدف الذي احرزه في مرمي الفريق الالماني كما ظهر صلاح بمستوى مميز مع ليفربول منذ انضمامه لصفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية قادما من روما الإيطالى فى صفقة قياسية بلغت قيمتها 42 مليون يورو بجانب 8 ملايين يورو تحت بند حوافز حيث تمكن من تسجيل 4 أهداف خلال 5 مباريات حتى الآن.

اما صحيفة “ديلي ستار” فقد وجهت انذارا شديد اللهجة لباقي الاندية الانجليزية كي تكون مستعدة عند مواجهة فريق ليفربول في منافسات الدوري الانجليزي “البريمرليج” واكدت ان اندية مثل مانشستر سيتى وتوتنهام ومانشستر يونايتد وتشيلسي ان يستعدوا للفتاك على حد وصفهم لفريق ليفربول وتحديدا بعد انضمام السنغالي ماني وصلاح

بينما ركزت صحيفة “ميرور” على ان العرض الرائع الذي قدمه محمد صلاح في البطولة وتحخددا امام البايرن نظرا لما يمتلكه من سرعة فائقة والوصول لمرمي المنافس دون رقابة اضافة لحالة التفاهم التى تحلى بها مع ساديو ماني الذي سجل أول أهداف ليفربول امام الفريق الالماني .

ونقلت الصحيفة عن يورجن كلوب المدير الفنى لنادى ليفربول قوله انه اكثر الناس سعادة بتألق محمد صلاح وساديو مانى فى البطولة الودية وان اللاعبين يمتلكان من المهارات والسرعات الكبيرة اضافة للقدرات التهديفية العالية والظهورفي المساحات الخالية خلف مدافعي المنافس كل هذه القدرات تؤهلهما للتواجد بشكل اساسي مع الفريق الانجليزي.

الفاينانشال تايمز:توترات ومخاوف في لبنان من اوضاع اللاجئين السوريين

صحيفة الفاينانشال تايمز اعدت تقريرا عن اوضاع اللاجئين السوريين تحت عنوان “المزاج اللبناني يتغير تجاه اللاجئين السوريين” وتحديدا بعد مداهمة الجيش اللبناني مخيما للاجئين بالقرب من بلدة عر سال الجبلية الحدودية.

واشار التقرير انه على مدار السنوات الست الماضية كانت لبنان تقدم يد العون للاجئين السوريين من خلال افراد بعينهم من اجل تسجيل مواليدهم الجدد ودفن موتاهم بينما تتولي الدولة تقديم المساعدات الانسانية لهم بجانب المساعدات الدولية

واوضحت الصحيفة ان المطالب داخل لبنان الان تتجه نحو المطالبة بمغادرة اللاجئين السوريين للاراضي اللبنانية الا الاوضاع في سوريا ليست مناسبة لعودتهم

وتابعت الصحيفة القول “هل سيعود اللاجئين الى اوطانهم طواعية ام اجبارا”خاصة بعد تزايد حالة التوير بين 4 ملايين شخص هم سكان لبنان ومليون ونصف مليون لاجئ سوري نزحوا إلى البلاد

وذكرت الصحيفة ان معظم النازحين السوريين هم من المسلمين السنة الامر الذي يهدد التوازن الديموجرافي لهذا البلد الذي تقطنه طوائف عدة

واضافت الصحيفة ان المخاوف من ظهور التطرف الارهابي ليس ببعيد حيث انه في حالة تسرب الإرهابيين إلى واحد في المئة من النازحين في مدينة بها مئة ألف لاجىء فسيكون هناك مايقرب من الف شخص يشكلون تهديدا إرهابيا.