باريس -أ ش أ

 

أعلن موقع (ويكيليكس) اليوم الاثنين أنه نشر 71 ألف رسالة  إلكترونية مقرصنة قبيل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية لمسؤولين  في حزب الرئيس ايمانويل ماكرون الذي أعلن أنه سيلجأ الى القضاء.

وذكر الحزب الرئاسي الفرنسي (الجمهورية الى الأمام)  في بيان  أنه تأكد من صحة 21  ألف رسالة فقط لكنه أوضح أن الغالبية الكبرى من باقي الرسائل الالكترونية صحيحة.  وأضاف الحزب أنه بحسب تحقيقاته الأولى  فان هذه الوثائق هي نفسها التي تعرضت لعملية  قرصنة في الخامس من مايو.

وأعلن انه سيبلغ القضاء الفرنسي بعملية النشر الجديدة  في اطار الشكوى التي سبق تقديمها  ويتم النظر فيها بتهمة الحصول على معلومات من طريق الاحتيال والتعرض لسرية  المراسلات وسرقة الهوية.