أخبار مصر - غادة جميل

واشنطن بوست: الدور الغريب لبيونج يانج في الازمة القطرية

كوريا الشمالية تدخل بقوة في الخلاف بين قطر والدول الاربع الداعية لمكافحة الارهاب “السعودية والإمارات ومصر والبحرين”.

صحيفة “واشنطن بوست”اشارت في تقرير لها بعنوان “الدور الغريب لكوريا الشمالية في أزمة قطر”عن صفقة اسلحة بقيمة 100 مليون دولار أبرمتها كوريا الشمالية مع شركة إماراتية الأمر الذي أثار حفيظة واشنطن التي تخشى كثيرا من برنامج بيونج يانج النووي.

واوضحت الصحيفة ان صفقة الأسلحة جاءت ردا على ادعاءات أخرى تشير إلى إقامة قطر علاقات قوية مع كوريا الشمالية، من خلال توظيفها لعمال مهاجرين من بيونج يانج للمساعدة في بناء مرافق كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامته في الدوحة عام 2022.

وتابعت الصحيفة القول ان الهدف من تلك الادعاءات التأثير على الوسيط الأمريكي خاصة بعد إدراك الطرفين أن اللعب بورقة كوريا الشمالية مضمون بسبب العداء الواضح بين واشنطن وبيونج يانج كما ان أن الصلة بين الصراع الدائر في الخليج وصفقات الأسلحة لكوريا الشمالية ليس محض الصدفة بل هو مدبر للتأثير على الإدارة الأمريكية

واضافت الصحيفة ان تشغيل عمالة من كوريا الشمالية في قطر به الكثير من الصحة كما ان صفقة الأسلحة التي تمت عام 2015 وتم تسريب معلوماتها من بريد إلكتروني رسمي خاص بالسفير الإماراتي في الولايات المتحدة

وذكرت الصحيفة ان هناك انقسام داخل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول كيفية التعامل مع الأزمة اضافة لحدوث انقسام كبير في اراء الكونجرس الأمريكي والمشرعين ونقلت الصحيفة عن احد المستشارين في معهد “تحليلات دول الخليج” بواشنطن ” انه يجب وضع تلك التقارير في سياق حرب المعلومات وان إدارة ترامب دفعت عدة بلدان لتقييد علاقاتها الاقتصادية مع كوريا الشمالية وأبرزهم الصين كما أن العقوبات الأخيرة المفروضة على الصين جاءت بسبب عدم التزامه بتنفيذ عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، لذلك فإن الخروج بتقارير صفقة الأسلحة يمكن أن يساهم بصورة كبيرة في التأثير على موقف ترامب في الأزمة.

واوضحت الصحيفة ان واشنطن تطلق أعيرة تحذيرية من خلال فرض عقوبات على أفراد أو شركات أخرى في المنطقة يقومون بخرق العقوبات الأمريكية أو الدولية المفروضة على كوريا الشمالية

واختتمت الصحيفة تقريرها بالتاكيد على ان الكويت تتمتع بعلاقات اقتصادية قوية مع كوريا الشمالية الا انها دوما ما تنأى بنفسها عن الصراع الدائر بين واشنطن وبيونج يانج باعتبار انها تعد حليفا هاما للولايات المتحدة في المنطقة

نيويورك تايمز: ترامب في مازق بعد اقرار العقوبات الجديدة ضد روسيا

الرئيس الامريكي دونالد ترامب اصبح بين نارين بعد إقرار مجلس الشيوخ مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا على خلفية الاتهامات الموجهة لها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي جرت في شهر نوفمبر من العام الماضي.

صحيفة نيويورك تايمز اشارت الى ان العقوبات الجديدة وضعت ترامب في مأزق اذ انه عليه أن يختار ما بين المضي قدما في انتهاج سياسة أكثر قسوة تجاه روسيا أواستخدام حق النقض “الفيتو”للاعتراض على عقوبات الكونجرس

وذكرت الصحيفة ان إدارة الرئيس الأمريكي تطالب ترامب بالمزيد من المرونة لكي تتوصل إلى تعاون بشكل أفضل مع موسكو التي تتهمها الاستخبارات الأمريكية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر الماضي.

وأوضحت الصحيفة ان العقوبات التي تم إقرارها بواقع 98 صوتا مقابل رفض صوتين لمعاقبة روسيا وإيران وكوريا الشمالية لارتكابهم انتهاكات مختلفة من شأنها أن تحد من قدرة الرئيس الأمريكي على تعليق أو رفع العقوبات المفروضة على موسكو.

ونقلت الصحيفة عن السيناتور الجمهوري بوب كروكر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قوله إنه لا يمكن أن يتخيل استخدام ترامب للفيتو لرفض قانون العقوبات الجديد وان استخدامه للفيتو في بداية فترته الرئاسية لا يعتبر الحل الأمثل لبدء فترة ولايته.

واضافت الصحيفة ان قانون العقوبات الجديد يحظر على الرئيس تخفيف العقوبات على روسيا دون موافقة الكونجرس وربط المشرعون العقوبات على روسيا بإجراءات منفصلة تستهدف كل من إيران وكوريا الشمالية رغبة منهم في تعقيد الامور على ترامب اذا فكر في استخدام الفيتو