القاهرة - أ ش أ

حذرت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم من تداعيات استمرار غطرسة وانتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين العزل ومنعهم من أداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك وإقامة الحواجز والمتاريس حول المسجد لمنع المصلين من الوصول إليه.

من جانبه ندد الدكتور إبراهيم نجم الأمين العام لدور وهيئات الإفتاء في العالم – في بيانه الذي أصدره اليوم الجمعة- باستمرار عمليات قوات الاحتلال الإسرائيلي وغطرسته ضد الشعب الفلسطيني الأعزل محذرا من أن هذا الاستفزاز الصريح قد يدخل المنطقة في صراعات وحروب دينية ويقوض كل إمكانية للتوصل إلى سلام شامل وعادل في المنطقة على أساس حل الدولتين.

ودعا نجم إلى ضرورة توقف قوات الاحتلال الإسرائيلي تماما عن هذه الأعمال الاستفزازية بإهانة الرموز والقيادات الدينية والمقدسات وإثارة مشاعر المسلمين واحترام المقدسات والأماكن الدينية في القدس وغيرها، كما دعا المجتمع الدولي بكل هيئاته ومنظماته وعلى رأسها الأمم المتحدة ومؤسساتها الأممية المختصة إلى سرعة التحرك لضمان حماية المقدسات والرموز الدينية والاضطلاع بدوره في حماية مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الدينية وضمان تطبيق المعاهدات والاتفاقات والقوانين الدولية .

وقد منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي جميع الفلسطينيين دون استثناء من العبور إلى القدس عبر حاجز قلنديا كما نصبت الحواجز والمتاريس الحديدية في باب الساهرة وباب العامود بمدينة القدس المحتلة لمنع الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى.

كما أصابت قوات الاحتلال عشرات الفلسطينيين بإصابات متعددة خلال الاعتداءات التي وقعت بالقدس واعتقلت أيضا 100 معتكف داخل المسجد القبلي بالأقصى .