ستوكهولم - أ ف ب

خسر وزيران سويديان وظيفتيهما الخميس بسبب تسريب مجموعة كبيرة من المعلومات الحساسة في فضيحة هزت حكومة اليسار الوسط الهشة، إلا أن رئيس الوزراء ستيفان لوفين أكد أنه سيبقى في منصبه رغم التوقعات بأنه قد يدعو الى انتخابات مبكرة.

وصرح لوفين في مؤتمر صحفي أن وزير الداخلية اندرس يغيمان السياسي البارز الذي كان يرجح أن يكون رئيس الوزراء المقبل، استقال من منصبه، كما قررت وزيرة البنى الداخلية آنا جوهانسون الاستقالة.

وذكرت الصحف ان يغيمان كان يعلم بتسريب المعلومات من هيئة النقل الوطنية والذي أتاح اطلاع جهات خارج البلاد على معلومات خاصة عن ملايين المواطنين، إلا أنه لم يبلغ رئيس الوزراء بذلك.

وشاعت الفضيحة في الاسابيع الأخيرة بعد أن تبين أن قاعدة البيانات الكاملة المتعلقة برخص السواقين السويديين اصبحت متوفرة لفنيين في جمهورية تشيكيا ورومانيا، وذكر الاعلام ان هوية عدد من عملاء الاستخبارات باتت مكشوفة.