القاهرة - أ ش أ

توجه وزير الخارجية سامح شكري اليوم الاثنين، إلي العاصمة الفرنسية باريس في جولة أوروبية تشمل زيارة كل من بلجيكا وفرنسا وتهدف إلى تعميق الشراكة المصرية الأوروبية،وتعزيز العلاقات المصرية الفرنسية في مختلف المجالات.

ويترأس وزير الخارجية خلال زيارته لبروكسل، وفد مصر في اجتماع مجلس المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبي الذي يعقد غدا للمرة الأولى منذ أبريل 2010 ، ويرأس الجانب الأوروبي فيدريكا موجيريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية والممثل الأعلي للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، ويتناول الاجتماع جوانب العلاقات المصرية الأوروبية بهدف تعميق الشراكة المصرية الأوروبية، تأسيسا على وثيقة أولويات المشاركة التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين مؤخرا، والتي تحدد مجالات وأولويات التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي للأعوام الثلاثة القادمة.

ويلتقي وزير الخارجية خلال زيارته لباريس نظيره الفرنسي جان ايف لو دريان، ورئيس الجمعية الوطنية فرانسوا دي روجي، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ كريستيان كامبون، لبحث سبل تعزيز مختلف أوجه العلاقات المصرية الفرنسية، لاسيما في المجالات الاقتصادية والعسكرية والثقافية، فضلا عن التشاور والتنسيق بشأن القضايا الإقليمية التي تهم البلدين ، كما يلتقي شكري علي هامش الزيارة مع أنجيل جوريا سكرتير عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية مع عدد من المندوبين الدائمين لدي منظمة اليونسكو لبحث ملف الترشح المصري لمنصب مدير عام المنظمة بحضور السفيرة مشيرة خطاب المرشحة المصرية للمنصب، وذلك بهدف حشد التأييد للمرشحة المصرية، والتأكيد علي قوة الترشيح المصري الذي يعكس تعدد دوائر الدور المصري علي الساحة الدولية بروافده العربية والأفريقية والمتوسطية.

ومن المقرر أيضا أن يقوم وزير الخارجية خلال زيارته للعاصمة الفرنسية بإجراء حوارات صحفية مع كل من مجلة Jeune Afrique، وقناة “فرانس 24” بنسختيها العربية والإنجليزية، وذلك في إطار مساعي الخارجية المصرية الدؤوبة للتواصل مع الإعلام الدولي، وشرح رؤية مصر وتوضيح مواقفها إزاء الأزمات الإقليمية والقضايا الدولية، ومواجهة الدعاية المضادة التي تتبناها بعض المنابر الإعلامية بهدف النيل من صورة مصر في الخارج.