القاهرة- أ ش أ

ترأس البابا تواضروس الثاني بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ظهر اليوم السبت صلوات تجنيز الأنبا ساويرس أسقف ورئيس دير السيدة العذراء (المحرق) بأسيوط والتي أقيمت بالكنيسة البطرسية بالعباسية، بحضور عدد من أعضاء المجمع المقدس والمهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط وعدد من الشخصيات العامة.

وكانت صلوات تجنيز مثلث الرحمات نيافة الأنبا ساويرس أسقف ورئيس دير السيدة العذراء (المحرق) بجبل قسقام بأسيوط قد بدأت بالكنيسة البطرسية بالعباسية في الثانية عشر من ظهر اليوم بحضور قداسة البابا تواضروس الثاني وعدد كبير من مطارنة وأساقفة الكنيسة

وعقب انتهاء الصلاة حملت سيارة مجهزة الجثمان متوجهة به إلى ديره حيث من المقرر أن يصلى عليه هناك في الحادية عشرة من صباح غد الأحد بينما يتم تلقي العزاء بالدير مساء غد أيضا.

وكان دير المحرق قد أعلن امس وفاة رئيسه الانبا ساويرس عن عمر ناهز 74 عاما.

وولد الانبا الراحل بالقاهرة في 23 يناير سنة 1943 وترهبن بدير السيدة العذراء (المحرق) بجبل قسقام القوصية أسيوط في 11 أغسطس 1974 باسم الراهب بيشوي المحرقي وسيم قسا ثم قمصا ووكيلا للدير عام 1975 ورسم خوري إبسكوبوس في عيد العنصرة عام 1977 (25 مايو) بيد المتنيح قداسة البابا الأنبا شنوده الثالث، وسيم الانبا ساويرس أسقفا ورئيسا لدير المحرق في 2 يونيو 1985 وظل في منصبه حتى وفاته اليوم.