تقرير - أ ش أ

يأتي إعلان القوات المسلحة عن افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية ليضيف إنجازا جديدا إلى إنجازات القوات المسلحة كما ونوعا.

تعد القاعدة العسكرية واحدة من أكبر القواعد العسكرية فى الشرق الأوسط وإفريقيا وتم إنشاؤها في إطار استراتيجية التطوير والتحديث الشامل القوات المسلحة لتحل خلفا للمدينة العسكرية بمنطقة الحمام التي تم انشاؤها عام 1993 مع دعمها بوحدات إدارية وفنية جديدة وإعادة تمركز عدد من الوحدات التابعة للمنطقة الشمالية العسكرية بداخلها بما يعزز من قدرتها علي تأمين المناطق الحيوية بنطاق مسئوليتها غرب مدينة الاسكندرية ومنطقة الساحل الشمالي والتي من بينها محطة الضبعة النووية وحقول البترول وميناء مرسي الحمراء ومدينة العلمين الجديدة وغيرها فضلا عن المساهمة في الحد من التحركات العسكرية واجراءات الفتح الاستراتيجي في ظل التكدسات المرورية داخل مدينة الاسكندرية بجانب كونها تمثل قاعدة للتدريب المشترك مع الدول الشقيقة والصديقة يتوافر بها كافة الامكانيات بشكل حضاري متطور.

وبصدور التوجيهات والأوامر بتحويل المدينة العسكرية القديمة إلى قاعدة متكاملة تحمل اسم اللواء محمد نجيب بدأت الهيئة الهندسية علي مدار عامين ملحمة جديدة لانشاء جميع مباني الوحدات المتمركزة بالقاعدة باجمالي 1155 مبني ومنشأة وتطوير وتوسعة الطرق الخارجية والداخلية بالقاعدة بطول 72 كم منها وصلة الطريق الساحلي بطول 11,5 كم وطريق البرقان بطول 12,5 كم ووصله العميد بطول 14,6 كم والباقي طرق داخل القاعدة بلغت 18 كم مع انشاء اربع بوابات رئيسية وثمان بوابات داخلية للوحدات.

كما اشتملت الإنشاءات الجديدة إعادة تمركز فوج لنقل الدبابات يسع نحو 451 ناقلة حديثة لنقل الدبابات الثقيلة من منطقة العامرية كذلك إعادة تمركز وحدات أخرى من منطقة كنج مريوط ليكتمل الكيان العسكري داخل القاعدة.

ولتحقيق منظومة التدريب القتالي تم إنشاء 72 ميدانا متكاملا شمل مجمع لميادين التدريب التخصصي وميادين رماية الاسلحة الصغيرة ومجمعا ميادين الرماية التكتيكية الالكترونية باستخدام احدث نظم ومقلدات الرماية كذلك تطوير ورفع كفاءة وتوسعة منصة الانزال البحري بمنطقة العميد

وامتد التطوير الإداري بقاعدة محمد نجيب ليشمل إنشاء المدينة السكنية المخصصة للتدريبات المشتركة منها 27 استراحة مخصصة لكبار القادة و 14 عمارة مخصصة للضباط تم تجهيزها بأثاث فندقي و 15 عمارة مماثلة لضباط الصف مع رفع كفاءة وتطوير 2 مبني مجهز لايواء الجنود بطاقة 1000 فرد صاحب ذلك تطوير القاعة المتعددة داخل القاعدة لتشمل ميس للضباط واخر للدرجات الاخري وقاعات للمحاضرات والتدريب مع تطوير النادي الرئيسي للقاعدة وتجهيزة بحمام سباحة وصاله للمنازلات الرياضية مزودة بأحدث التقنيات الرياضية والترفيهية كما تم رفع كفاءة وتطوير مستشفي الحمام العسكري لتكون بطاقة 50 سريرا وتزويدها بأحدث الاجهزة والمعدات الطبية وانشاء معمل وعيادة طبية بيطرية وتطوير وحدة انتاج الخبز بالقاعدة لتصبح 6 خطوط تعمل بالغاز بدلا من 4 خطوط قديمة تعمل بالسولار .

كما تشمل الانشاءات الحديثة داخل القاعدة قاعة للمؤتمرات متعددة الاغراض تسع 1600 فرد ملحق بها مسرح مجهز بأحدث التقنيات ومركز للمباريات الحربية وتخته الرمل ومعامل للغات والحواسب الالية ومتحف للرئيس الراحل محمد نجيب كذلك انشاء مسجد يسع لاكثر من 2000 مصل.

كذلك إنشاء قرية رياضية تضم صاله رياضية مغطاه وملعب كرة قدم اوليمبي ونادي للضباط واخر لضباط الصف مجهزان بحمام سباحة و6 ملاعب مفتوحة وملاعب لكرة السلة والطائرة واليد .

واستكمالا لاقامة البنية الاساسية والتحتية بالقاعدة فقد تم رفع كفاءة شبكة الكهرباء والانارة لرفع القدرة ومجابهة زيادة الاحمال وتركيب انظمة الليد لترشيد استهلاك الطاقة الكهربية والاعتماد علي خلايا للطاقة الشمسية في اعمال الانارة لأجزاء من القاعدة كذلك تطوير شبكة مياه الشرب بالقاعدة ومحطات رفع المياه وتجديد ورفع كفاءة محطات الصرف والمعالجة لمياه الصرف الصحي.

ومع تعاظم دور قاعدة محمد نجيب العسكرية فقد سعت المنطقة الشمالية العسكرية الي الاستفادة منها في تحقيق جزء من الاكتفاء الذاتي من خلال انشاء العديد من المزارع والمساحات الخضراء بزراعة 379 فدانا بالاشجار المثمرة وزراعة 1600 فدان بمحاصيل القمح والشعير والفول والخضروات وانشاء 3 احواض لتكديس المياه العكرة بطاقة 70 الف م3 لاستخدامها في الزراعة وحوض لري المسطحات الخضراء واعمال التنسيق بالموقع فضلا عن سعي المنطقة الي المساهمة بمشروع طموح لانتاج اللحوم يهدف في مرحلته الاولي تربية الف رأس من الماشية لتواصل المنطقة الشمالية العسكرية مسيرة العطاء والجهد كأحد أبرز التشكيلات التعبوية لقواتنا المسلحة المنوط بها الدفاع عن الوطن وحماية مقدراته.

وفي ظل ما تشهده منطقة الشرق الاوسط من مخاطر وتهديدات مباشرة للامن القومي المصري خاصة من الاتجاه الاستراتيجي الغربي فقد حرصت القوات المسلحة علي تعزيز القدرات القتالية للمنطقة الغربية العسكرية لمنع تسرب العناصر الارهابية المسلحة عبر خط الحدود الغربية ومجابهة محاولات التهريب للاسلحة والمواد المخدرة والهجرة غير الشرعية وذلك وفقا لمنظومة متكاملة يتم خلالها تكثيف اجراءات التأمين وتطوير نظم التسليح واعادة تمركز بعض الوحدات المقاتلة.

وتحقيقا لهذا الهدف أنشأت القوات المسلحة قاعدة براني العسكرية والتي روعي فيها ان تضاهي احدث الانظمة العالمية في مجال الاهتمام بالفرد المقاتل معيشيا وتدريبيا من خلال انشاء مئات المنشأت الجديدة وتطوير المنشأت الادارية وميادين التدريب التكتيكي التخصصية ومخازن للاسلحة والذخائر ومناطق تمركز العربات والمعدات داخل القاعدة مع الاهتمام بالجانب الترفيهي والتثقيفي للفرد المقاتل من خلال انشاء منطقة متعددة الاغراض تضم صاله رياضية وملاعب مفتوحة وحمامات سباحة ومكتبة علمية وقاعة تاريخية لتمثل قاعدة براني العسكرية اضافة قوية لقدرة وكفاءة رجال المنطقة الغربية العسكرية في خدمة وطنهم وتنفيذ كافة المهام التي تسند اليهم لحماية الحدود الغربية وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقرار شعبه العظيم .

وتؤكد القوات المسلحة انها ماضية بكل قوة في مواصلة مسيرة التطوير والتحديث لمنظوماتها القتالية والاهتمام ببناء الفرد المقاتل وتطوير اداؤه وقدرته علي الوفاء بالمهام والمسئوليات المكلفين بها للدفاع عن الوطن والمعاونة في دعم مقومات التنمية الحضارية وحماية ركائز الامن القومي المصري علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية وهو ما تجلى فى اعمال التطوير والتحديث لتشمل تشكيلات من الجيشين الثاني والثالث الميداني بتزويدها بأحدث المنظومات القتالية ونظم التسليح الحديثة بما يتواكب مع اسس ومبادء معركة الاسلحة المشتركة الحديثة.

ولم يقتصر التطوير على الكفاءة القتالية والفنية وانما امتد ليشمل الانشاءات الادارية ومناطق الايواء الحديثة ففي الجيش الثالث الميداني تم انشاء مدينة سكنية جديدة للفرقة الرابعة المدرعة تضم العديد من المنشأت الادارية والمرافق والتي تم تصميمها وتجهيزها هندسيا واداريا وفقا لاعلي مستويات مع الاهتمام بالجانب المعنوي والبدني للفرد المقاتل من خلال الملاعب وصالات الاعداد البدني واعمال التنسيق الحضاري .

كما تمت أعمال الانشاء والتحديث الشامل لجميع منشآت الفرقة السابعة المشاه بنطاق الجيش الثاني الميداني والتي تمت علي اسبقيتين وامتد التطوير ليشمل بناء المئات من المنشأت الجديدة من المباني التخصصية والادارية واماكن الايواء ومناطق تمركز الاسلحة والمعدات لحمايتها من العوامل الجوية وكذلك ميادين التدريب والمنشأت الرياضية والترفيهية للوحدات الفرعية والصغري التابعة للفرقة.

وترتكز القدرة العسكرية المصرية علي اسس راسخة في مقدمتها العقيدة العسكرية التي يؤمن بها كل فرد بالقوات المسلحة اما النصر او الشهادة يأتي بعدها امتلاك منظومات تكنولوجية متقدمة في مجال التسليح والتدريب والتأمين الاداري والفني تجعلها تحتفظ بأرقي مستويات الجاهزية والاستعداد لتنفيذ اي مهمة تكلف بها لحماية ركائز الامن القومي المصري علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية يصاحبها امتلاك قاعدة صناعية وانتاجية بالغة التطور تحقق الاكتفاء الذاتي للقوات المسلحة وتلبي جزء من متطلبات السوق المحلي وتخفيف العبء عن كاهل المواطن المصري.