عمان (أ ف ب)

خرج آلاف الاردنيين اليوم الجمعة في تظاهرات في عمان ومدن أخرى تنديدا بالتصعيد الاسرائيلي في المسجد الأقصى، مؤكدين دعمهم خيار”المقاومة” في وجه “الاعتداءات الصهيونية”.

وشارك أكثر من ثمانية آلاف شخص في تظاهرة نظمتها الحركة الاسلامية في الاردن، واحزاب يسارية انطلقت من امام المسجد الحسيني الكبير (وسط عمان)، وهتف المتظاهرون “بالروح بالدم نفديك يا أقصى” فيما احرقوا علم اسرائيل وداسوه، ورفعوا اعلاما اردنية وفلسطينية، اضافة الى رايات جماعة الاخوان المسلمين في الاردن واحزاب يسارية الى جانب لافتات كتب على بعضها “كلنا فداء للاقصى”.

وأكد المراقب العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن همام سعيد بالوقوف مع الشعب الفلسطيني في بيت المقدس وليعلم اليهود ان يوم التحرير آت لا محالة”.

وخرجت تظاهرات مماثلة شارك فيها المئات في كل من الزرقاء (شرق عمان) والسلط (شمال-غرب) واربد (شمال) والكرك والطفيلة ومعان (جنوب)، ورفع المشاركون خلالها شعارات وهتافات بينها “الموت لاسرائيل” و”تسقط وادي عربة تسقط” في اشارة الى معاهدة السلام بين الاردن واسرائيل عام 1994 ، والتى تعترف اسرائيل بموجبها بوصاية المملكة على المقدسات في مدينة القدس التي كانت تخضع اداريا للاردن قبل احتلالها عام 1967.

ودعا الاردن والامارات السلطات الاسرائيلية الى فتح المسجد الأقصى “كليا وفورا” أمام المصلين في القدس واحترام الوضع القائم في المدينة، على ما افاد مصدر اردني رسمي الجمعة.

وأكد وزير خارجية الاردن أيمن الصفدي ووزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان خلال اتصال هاتفي بينهما مساء الخميس، “ضرورة فتح المسجد الأقصى كليا وفورا أمام المصلين”، كما شددا على ضرورة “احترام اسرائيل الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات”

ومنعت الشرطة الاسرائيلية اليوم الجمعة الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، واندلاع مواجهات في المدينة بعد صلاة ظهر الجمعة اثر ازدياد حدة التوتر بعد تدابير امنية فرضتها اسرائيل في محيط المسجد الاقصى شملت وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.