لندن-أ ش أ

حذر عضو ألماني بارز في البرلمان الاوروبي من أن اثنين من كبار قادة الإتحاد الأوروبي يريدون “معاقبة” بريطانيا لمنع دول أخرى من محاولة مغادرة التكتل

وحث هانز اولاف هنكل، نائب رئيس مجموعة المحافظين الإصلاحيين في البرلمان الأوروبي، المملكة المتحدة على “عدم الاستماع” إلى ميشال بارنييه المفاوض الرئيسى للإتحاد الأوروبي وجاي فيرهوفشتات منسق البرلمان الأوروبي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يشارك فيه مسؤولون من الاتحاد الأوروبى والمملكة المتحدة لليوم الثالث على التوالي في محادثات تجرى في بروكسل بهدف التوصل إلى اتفاق حول خروج بريطانيا من التكتل.

وأثار هنكل مخاوف محددة بشأن خطة حكومة المملكة المتحدة للانسحاب من الهيئة التنظيمية لمنظمة أوراتوم النووية، وهو أمر يخشى المعارضون من أن يجعل من الصعب على بريطانيا الوصول إلى المواد المشعة للعلاج الطبي بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي.

وقال هنكل إن الكثيرين في أوروبا سيرحبون بالتراجع عن هذا القرار, مشيرا إلى أن كلا من بارنييه وفيرهوفشتات يريدان “اثارة الفوضى” في المفاوضات من أجل ثني دول اخرى عن مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أنه “إذا تراجعت حكومة المملكة المتحدة عن قرارها وأرادت البقاء في يوراتوم, سأقول إنه أمر عظيم وهكذا معظم زملائي”. وأردف أنه “عندما درسوا هذه المسألة, أحثهم على عدم الاستماع إلى جاي فيرهوفستادت منسق البرلمان الاوروبي في الاتحاد الاوروبي

وتابع هنكل :إن فيرهوفستادت “سياسي طموح يريد أن يحقق الدول المتحدة في أوروبا و”معاقبة البريطانيين… وان انطباعي هو أن بارنييه يريد أن يفعل الشيء نفسه”