القاهرة - أ ش أ

أطلقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الاداري اليوم الثلاثاء منظومة التخطيط المكاني للاستفادة بالمعلومات المكانية وربطها بالمنظومة الإحصائية لها دور أساسي في منظومة التنمية الاقتصادية المستدامة.

واكدت الدكتورة هالة السعيد – في كلمتها الافتتاحية لفعالية إطلاق المنظومة بمعهد التخطيط القومي – ان التنمية الحقيقية تأتي من المحافظات وتنافسيتها في مختلف المجالات.

وذكرت أن المنظومة تساعد على تحديد الفجوات التنموية ومؤشراتها على مستوى كل منطقة مؤكدة على أهمية ربط المؤشرات بالفجوات التنموية.

وأوضحت وزيرة التخطيط أن المنظومة تقوم على تعداد المنشآت حيث يكون لكل منطقة رقم للتعرف على الأماكن بشكل تفصيلي وأن هذه المنظومة من شأنها المساعدة على تحقيق التوازن والعدالة التي قالت إنهما محور استراتيجية التنمية “رؤية مصر: 2030”.

وأشارت إلى أن المنظومة توفر قاعدة بيانات أساسية وخريطة تفصيلية عن الموارد المتاحة والتغيرات التي تحدث وقتيا وأضافت أن المنظومة الجديدة تتيح كفاءة إدارة الموارد وتحديد التنمية على المستوى المحلي وتخدم استراتيجية التنمية من خلال المساعدة في قياس نمو الأقاليم.