اعداد - أمينة يوسف

كتب يوسف وهبى فى مذكراته “عشت ألف عام” ..أثبت الفنان القدير “يوسف عبد الله وهبي” أن شخصية الباشا المتحكم التي قدمها في أعماله الفنية كانت جزء من حياته الشخصية الحقيقية.. الملقب بـ “عميد المسرح العربي” الذى ابتعد عن الأضواء وإصابه الاكتئاب .

بدايته

تلقى وهبي تعليمه بالمدرسة السعيدية بالجيزة ثم بالمدرسة الزراعية بمشتهر ثم سافر إلى إيطاليا بعد الحرب العالمية الأولى لدراسة المسرح وفى عام 1921 عاد إلى مصر بعد وفاة والده “عبد الله باشا وهبى” والذى كان يعمل مفتشاً للرى بالفيوم.

بدأ مشواره الفنى بعدما أتقن فن التمثيل على يد الإيطالي “كيانتوني”وكانت أولى أعماله مسرحية “المجنون” والتى عرضت على مسرح “راديو” عام 1923 وكانت معظم مسرحياته في بدايات حياته مترجمة عن أعمال عالمية لشكسبير وموليير وإبسن.

أنشأ ” وهبي” فرقة مسرحية خاصة أطلق عليها ” فرقة رمسيس” وذلك بعد حصوله على ميراثه من والده ليبدأ مشواره الفني الطويل في السينما والمسرح وساهم “وهبي” في النهوض بفن المسرح وتقديم الجديد من خلال فرقته المسرحية التي أُطلق عليه وقتها لقب “رسول العناية الإلهية”.

توسعت ثقافة يوسف وهبي الفنية والأدبية بدراسته للمسرح في إيطاليا وانعكس ذلك على ماقدمه في مصر حيث حرص على تقديم فرقته المسرحية العديد من روائع الأدب الفرنسي والإيطالي والإنجليزي وأعطى المسرح الجزء الأكبر من اهتمامه ثم اتجه إلى السينما بعد وقت يعد طويلا من دخوله عالم الفن، وكان ذلك بسبب العداء الذي نشب بينه وبين الصحافة المصرية وقتها.

أفلامه

 

قدم يوسف وهبي عددا كبيرا من الأفلام التي اشتهرت بها السينما المصرية كما شارك في بعضها بالإخراج إلى جانب موهبته في التمثيل ومن أفلامه ليلة ممطرة، ليلى بنت الريف، ميرامار، القاهرة 30، كرسي الاعتراف، غزل البنات، سفير جهنم، إشاعة حب، البحث عن فضيحة .

أضاع ثروته وعاش من أموال زوجته

برغم التراجيديا التي اتسم بها الفنان يوسف وهبي في قصص الحب والعطاء النادرين على شاشة السينما إلا أن الواقع غير ذلك تماما فقد كان قلبه كبيرا يتسع للمئات من النساء فهو مثل كل فنان له نزوات ومعجبات ومشكلات كثيرة وكانت زوجته التي أحبها كثيرا السيدة سعيدة منصور تتجاهل ذلك وتصفح وتنسى لأنه كان يعود دائمًا نادمًا مستغفرًا.

علاقات وهبي النسائية لم تكن الشيء الوحيد الذي أتعب زوجته بل كان هناك شيئًا أكثر إيذاءً لروحها وهو إدمانه لعب “البوكر” وسباق الخيل وخسائره الفادحة التي بدد فيها أمواله في سنواته الأخيرة.

كان وهبى لا يمل من لعب القمار والرهان في سباقات الخيل والكلاب وكانت تراقبه وهو يخسر الجولة بعد الجولة ثم يكسب ثم يخسر إلى أن يخسر كل ما معه ويلعب بأموال زوجته.

وفى سنوات عمر وهبي الأخيرة كان لا يملك شيئًا من الثروة الكبيرة التي حققها فكانت ثروة زوجته هي التي حفظت له مظهره حتى آخر يوم.

وكتب “وهبي” في مذكراته ردا على هذه الاتهامات قائلا “لفقوا لي القصص اتهموني بأني قناص اصطاد الطير الضعيف, نهم في المتعة، حشاش، سكير، عربيد، جعلت من المسرح مصيدة سقطت فيها كثيرات من الضحايا والحقيقة كانت عكس ما لفقوه لي وما ابتكروه لتحطيم سمعتي أنا لا أدعي أنني كنت قديسًا أو راهبًا في محراب، أو متصوفًا، أو معصومًا من الخطأ والشهوات لكنني كغيري أيام الشباب والفتوة كنت استجيب أحيانًا للإغراء والجمال الا أنني لم أشرب الخمر ولم أتعاط المخدرات.”

علاقته بالملك فاروق

ربما لا يعرف الكثيرون أن تحريم تجسيد الصحابة جاء بسبب الفنان الراحل يوسف وهبي وبدأ الأمر كمحاولة من “وهبي” عندما أراد تجسيد شخصية الرسول عليه الصلاة والسلام في السينما بالتعاون مع المخرج وداد عرفي عام 1926 وواجهته انتقادات شديدة من قبل علماء الأزهر الذين رفضوا ظهور الشخصيات المقدسة.

ووقتها نشرت صحيفة “الأهرام” مقالًا رفضت فيه ما يريده وهبي وطالبت علماء الدين بالبت في القضية منعا من اللغط وما أن ظهر المقال للعلن حتى فتحت النيران على الفنان الراحل وتساءل البعض كيف يجسد “وهبي” الرسول وما هي مؤهلاته ليقوم بذلك؟.

ولم يجد “وهبي” بدا وقتها من الظهور والرد مؤكدًا أن الأمر لم يتم تنفيذه حتى يتم انتقاده هكذا وحاول إقناع العلماء أنه كان يريد تجسيد النبي ليظهر الإسلام في صورته الصحيحة للغرب وأنه إن لم يقم بذلك سيقوم ممثل أجنبي به.

ولكن كان تهديد الملك فاروق لـ”وهبي” بسحب الجنسية المصرية منه هو الدافع الرئيسي لجعله يتخلى عن تلك الفكرة ويعتذر عنها ومن وقتها أصدر الأزهر قرارا بتحريم تجسيد الصحابة والأنبياء.

وبعد ذلك حاول “وهبي” إصلاح العلاقة بينه وبين فاروق فوافق على تقديم أغنية في فيلم “غرام وانتقام” تمجد العائلة المالكة وبعدها منحه الملك فاروق لقب “بك” من الدرجة الثانية .

رسالة “البكوية” من ديوان الملك فاروق إلى يوسف وهبى!

أرسل الملك فاروق رسالة لوهبى ” من فاروق ملك مصر بعناية الله تعالى إلى صاحب العزة يوسف بك وهبي تكريمًا منا للفن الجميل وتقديرًا لما أديتم من خدمات للتمثيل قد منحناكم رتبة البكوية من الدرجة الثانية وأمرنا بإصدار براءتنا هذه من ديواننا إيذانًا بها تحريرًا بقصر عابدين الملك بالقاهرة في اليوم الرابع والعشرين من شهر ذي الحجة لسنة ألف وثلاثمائة وثلاث وستين من هجرة خاتم المرسلين صدر بأمر مولاي الملك المعظم رئيس ديوان جلالة الملك”.

 

يوسف وهبى ينحنى للملك فاروق بالحفل الخاص لفيلم “غرام وانتقام”

وحضر الملك فاروق العرض الخاص لفيلم “غرام وانتقام” عام 1944 بـسينما “ريفولي” ووقتها ذهب إليه “وهبي” ليصافحه منحنيا ليقبل يده.

نهاية روائية تحولت لوفاة حقيقة

استمرت حياته صعودا وهبوطا، غنى وفقر، زواج وطلاق، إلي أن انتهى به الأمر بنهاية روائية مسرحية بدأت بقراءته لأحد الروايات التى حكت عن عن شاب سقط أثناء دخوله الحمام وتهشمت جمجمته وبعد أن تركها لحق بنفس المصير أثناء إسراعه للذهاب في موعد محددا مسبقا فسقط من على سلم منزله فكسر مفصل ساقه.. أجرى بعدها وقام بتركيب مسمار بلاتيني له ولكن العملية فشلت وأصيب بعدها بالشلل لم يداويه سفره إلى لندن لاستكمال علاجه واستمر هذا الوضع حتى وفاته.

ومع تكرار نشر شائعة وفاته بالإذاعة المصرية ازداد الأمر سوءا وتوفى بعد فترة من دخوله المستشفى وهو ما حدث بالفعل مع الفنان الراحل بعد إصابته بالشلل وابتعاده عن الأضواء وإصابته بالاكتئاب.

وقد ودعه محبو فنه بعد حياة حافلة بالإبداع .. وتخليداً لذكراه تكونت في مسقط رأسه الفيوم جمعية تحمل اسمه هي “جمعية أصدقاء يوسف وهبى” وأقيم له تمثال أمام مقر هذه الجمعية بحي الجامعة بالفيوم على رأس الشارع الذي يحمل اسمه.