رام الله -رويترز

 

يشارك 14 فنانا فلسطينيا من أجيال مختلفة في معرض (قريب لا أراه وبعيد أمامي) مرتكزين في أعمالهم الفنية على السيرة الذاتية للفنانين التشكيليين إسماعيل شموط وتمام الأكحل (اليد ترى والقلب يرسم).

ويعتبر شموط المولود في اللد عام 1930 أحد أبرز رواد الفن التشكيلي الفلسطيني ويرى فيه البعض أنه مؤسس حركة الفن التشكيلي الفلسطيني بعد النكبة التي عاش فصولها وهاجر إلى أكثر من مكان حتى استقر به الحال في الأردن التي دفن فيها عام 2006.

وتزوج شموط عام 1959 من الفنانة التشكيلية تمام الأكحل المولودة في يافا عام 1935 والتي تعتبر من أبرز رائدات الفن التشكيلي الفلسطينيات.

وأقيم المعرض على هامش الإعلان عن إطلاق كتاب (اليد ترى والقلب يرسم) الصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية وتروي فيه تمام الأكحل جزءا من سيرتها الذاتية مع زوجها شموط.

ويقع الكتاب الذي قدمه الكاتب والروائي اللبناني إلياس خوري في 284 صفحة يضم في الخمسة عشر صفحة الأخيرة منه صور ملونة من رسومات الأكحل وشموط.

ويرى خوري أنه يمكن قراءة هذا الكتاب في مستويين.

وقال في تقديمه للكتاب “المستوى الأول كشهادة امرأة من أجل تحررها الشخصي وكفاحها وحيدة في مواجهة الفقر والتشرد والضياع”.

ويضيف “المستوى الثاني كحكاية جيل رسم أبجدية فلسطين الجديدة من سمير عزام إلى غسان كنفاني ومن محمود درويش إلى شفيق الحوت. صحافيون وشعراء وروائيون وفنانون تشكيليون قرروا ترميم الروح بالحلم واستعادوا فلسطين بالكلمات التي تحولت إلى فعل مقاوم”.