أخبار مصر - ياسمين سنبل

سجل مؤشر البورصة المصرية الرئيسي مستوى تاريخي لدى إغلاق تعاملات الاثنين في المقابل تراجعت أسهم الافراد.

على صعيد حركة المؤشرات، صعد مؤشر السوق الرئيسي “إيجي اكس 30 ” بنحو 1.02% ليبلغ مستوى 13956.32 نقطة.

وكسب مؤشر “ايجي اكس 50” محدد الاوزان النسبية 0.81 % مسجلا 2141.02 نقطة.

وارتفع مؤشر “ايجي اكس 20” متساوي الاوزان النسبية 0.7 % مسجلا 12307.93 نقطة.

وهبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي اكس 70″ نحو 0.75 % ليبلغ 679.46 نقطة.

وتراجع مؤشر “إيجي اكس 100” الأوسع نطاقا 0.09 % ليبلغ مستوى1569.44 نقطة.

واوضح معتصم الشهيدي خبير اسواق المال في تصريحات خاصة لموقع أخبار مصر ان اداء جلسة اليوم مرتبط باداء السوق خلال الفترة الماضية، لافتا الى ان السوق نجحت في تسجيل اعلى قمة في تاريخها بدعم من استلام الدفعة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي واتمام المراجعة الدورية.

واضاف ان ذلك اعطى ثقة كبيرة وهو ما ظهر جليا في الشراء القوي الذي قام به المستثمرين الاجانب وخاصة على سهم البنك التجاري الدولي وقطاع الخدمات المالية وقطاع العقارات والبنوك.

واشار الى ان البورصة تلقت دعما من تأكيد البنك المركزي بان رفع اسعار الفائدة مؤقت، مما ينبئ بخفض قادم في اسعار الفائدة، بالاضافة الى عدم اصدار اية شهادات استثمار جديدة في البنوك تفوق فائدتها 20 %.

ولفت الشهيدي الى انه طبيعي ان تشهد السوق جني ارباح، الا ان المؤشر الرئيسي يستهدف مستوى 14500 نقطة على المدى المتوسط.