القاهرة - أ ش أ

شهد الدكتور هشام عرفات وزير النقل والمواصلات والفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية وقائع الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوى السابع عشر للجنة الإقليمية لدول شمال المحيط الهندى ، والذى تستضيفه مصر لأول مرة بمشاركة 8 دول أعضاء رئيسين وأربع دول كعضو منتسب تمثل اللجنة الأقليمية لدول شمال المحيط الهندى بخلاف الدول المراقب والمنظمات والشركات العاملة .

وقال الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية – فى كلمته خلال المؤتمر- انه يعد فرصة للمساهمة فى بناء القدرات وتوحيد المفهوم المشترك للقضايا الإقليمية مما يساعد على العمل المشترك لتحقيق مكتسبات عظيمة فى مجال السلامة البحرية ، ومعرفة أحدث الاساليب والبرامج العلمية المستخدمة فى المجال الهيدروجرافى والاستفادة من كافة الخبرات السابقة فى ذلك المجال ، مشيرا إلى عراقة شعبة المساحة البحرية المصرية والتى تم تأسيسها عام 1920 ، وإلى التطور الملحوظ للشعبة مما ادى الى ان تصبح احد اكبر المشاركين فى مجال الهيدروجرافيا وتقدم خدماتها للقطاعين العسكرى والمدنى ، الامر الذى أهل مصر لتنتج خرائط مصرية دقيقة وذات إعتمادية تحت مظلة منظمة الهيدروجرافيا الدولية ةبد .

وأوضح أن شعبة المساحة البحرية كان لها دور ملحوظ فى تنمية محور قناة السويس من خلال إنتاج الخرائط الورقية والالكترونية لخدمة حركة السفن التجارية العالمية بالقناة ، بالإضافة الى عمليات المسح الهيدروجرافى للمياه المصرية غطى جميع الموانىء المصرية والطرق المؤدية اليها على طول الساحل المصرى بالبحرين الأبيض والأحمر بخرائط الكترونية ذات اعتمادية.

ويناقش المؤتمر على مدار 4 أيام مراجعة واعتماد الخرائط البحرية والاصدارات الملاحية واصدار الرقم الدولى للخرائط البحرية فى نطاق الدول الاعضاء ، والحصول على موافقة المنظمة الدولية للهيدروجرافيا على إعتماد خرائط بحرية مصرية جديدة تغطى المياه الاقليمية المصرية فى نطاق الأقليم ومنحها ارقام دولية شأنها شأن الدول الرائدة في هذا المجال ، والتأكيد على قيام الدول الأعضاء بتحديث بياينات التغطية المساحية أمام سواحل الدول وفي نطاق مسئولياتها وفقا للمحددات والضوابط الصادرة من المنظمة ، والتأكيد على استيفاء كل الدول الأعضاء لمتطلبات التنسيق الدولى للعمل ضمن المنظومة الاعلامية للسلامة البحرية من خلال متابعة اصدارات الانذارات البحرية والبحث والانقاذ لكل دولة فى نطاق مسئولياتها ، كذلك مناقشة متطلبات الدول الاعضاء من الدعم الفنى وبرامج اعداد الكوادر فى مجال المساحة البحرية ، ومناقشة الترشح لمنصبى رئيس المؤتمر ونائب رئيس المؤتمر للعام القادم من بين الدول الاعضاء ومناقشة الموضوعات والقضايا الطارئة على مستوى المنظمة وفى نطاق دول اللجنة الاقليمية.

من جانبه ، أشاد الدكتور هشام عرفات وزير النقل والمواصلات، بالتعاون القائم بين كافة الدول الاعضاء والدور الذى تقوم به المنظمة فى اعداد الكوادر التى يتم تأهيلها بأحدث الاساليب والنظم العالمية فى مجال المساحة البحرية تحت مظلة المنظمة الدولية للهيدروجرافيا ، مشيرا الي اهمية هذا المؤتمر العلمي وتطبيقاته في خدمة القطاعين العسكري والمدني.

واعرب اللواء بحري مصطفي إبتس مدير المنظمة الدولية للهيدروجرافيا عن سعادته بإقامة فعاليات المؤتمر لأول مرة على الاراضى المصرية بإعتبارها من اقدم الدول المنضمة للمنظمة ، مشيدا بالنشاط المكثف لمصر كونها من الدول الرائدة فى مجال المساحة البحرية.

واشار الي دور مكتب المسح الوطني المصري ممثلا في شعبة المساحة البحرية في انتاج الخرائط الالكترونية والورقية والاسهام في تأمين حركة الملاحة البحرية داخل المياه الاقليمية المصرية .

كما استعرض العميد بحري دكتور أشرف نبيل العسال رئيس شعبة المساحة البحرية دور الشعبة فى إنتاج الخرائط المحليه للمياه المصرية لسنوات عديدة بالإضافة الى مراجعة وضمان صحة المعلومات المطبوعة على الخرائط الدولية للمنطقة بمعرفة الدول الاخرى ، بالتزامن مع حجم التطوير الذى تشهده مصر حاليا فى المجال البحري من خلال المشروعات العملاقة التى يتم تنفيذها ، والنشاط المكثف فى مجال البحث عن حقول الغاز وابار البترول والموانىء الجديدة التى يتم إنشاؤها لخدمة القطاعين الصناعى والتجارى ، مشيدا بالدور الذى تقوم به القوات البحرية والدعم الكامل لتقوم الشعبة باداء كافة مهامها على الوجه الامثل.

وفى نهاية فعاليات المؤتمر تم عرض فيلم تسجيلى يستعرض تاريخ إنشاء منظمة الهيدروجرافيا ودورها فى حماية البيئة البحرية من خلال إنتاج الخرائط الورقية والالكترونية مما يساهم فى دعم وسلامة الملاحة البحرية وحماية البيئة الساحلية .

حضر وقائع المؤتمر رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ورؤساء قطاع النقل البحرى والهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية والهيئة العامة للنقل النهرى وهيئات الموانىء المصرية ورؤساء الغرف الملاحية والغرفة التجارية ورئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا .